الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان ما يخص الدعوة والضيافة وفضيلة الضيافة

بيان ما يخص الدعوة والضيافة

فضيلة الضيافة :

قال صلى الله عليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه وفي أثر : لا خير فيمن لا [ ص: 97 ] يضيف .

وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما الإيمان قال : إطعام الطعام وبذل السلام .

وقال صلى الله عليه وسلم في الكفارات والدرجات : إطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام .

أما الدعوة :

فينبغي للداعي أن يعمد بدعوته الأتقياء دون الفساق ، قال صلى الله عليه وسلم : أكل طعامك الأبرار .

وفي أثر : لا تأكل إلا طعام تقي ولا يأكل طعامك إلا تقي ولا يقتصر على الأغنياء خاصة بل يضم معهم الفقراء .

قال صلى الله عليه وسلم : شر الطعام الوليمة يدعى إليها الأغنياء ويحرم منها الفقراء .

وينبغي أن لا يهمل أقاربه في ضيافته فإن إهمالهم إيحاش وقطع رحم ، وكذلك يراعي الترتيب في أصدقائه ومعارفه فإن في تخصيص البعض إيحاشا لقلوب الباقين ، وينبغي أن لا يقصد بدعوته المباهاة والتفاخر بل استمالة قلوب الإخوان وإدخال السرور على قلوب المؤمنين ، وينبغي أن لا يدعو من يعلم أنه يشق عليه الإجابة وإذا حضر تأذى بالحاضرين بسبب من الأسباب ، وينبغي أن لا يدعو إلا من يحب إجابته .

وأما الإجابة : فهي سنة مؤكدة ، وقد قيل بوجوبها في بعض المواضع ولها خمسة آداب :

الأول : أن لا يميز الغني بالإجابة عن الفقير فذلك هو التكبر المنهي عنه .

الثاني : أن لا يمتنع عن الإجابة لبعد المسافة كما لا يمتنع لفقر الداعي وعدم جاهه ، بل كل مسافة يمكن احتمالها في العادة لا ينبغي أن يمتنع لأجلها .

الثالث : أن لا يمتنع لكونه صائما بل يحضر فإن كان يسر أخاه إفطاره فليفطر ، وليحتسب في إفطاره بنية إدخال السرور على قلب أخيه ما يحتسب في الصوم وأفضل ، وذلك في صوم التطوع وإن تحقق أنه متكلف فليتعلل ، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما : " من أفضل الحسنات إكرام الجلساء بالإفطار " ، فالإفطار عبادة بهذه النية وحسن خلق فثوابه فوق ثواب الصوم ، ومهما لم يفطر فضيافته الطيب والمجمرة والحديث الطيب .

الرابع : أن يمتنع عن الإجابة إن كان الطعام طعام شبهة أو كان يقام في الموضع منكر أو كان الداعي ظالما أو فاسقا أو متكلفا طلبا للمباهاة والفخر .

[ ص: 98 ] الخامس : أن لا يقصد بالإجابة قضاء شهوة البطن فيكون عاملا في أبواب الدنيا ، بل يحسن نيته ليصير بالإجابة عاملا للآخرة فينوي الاقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإكرام أخيه المؤمن وزيارته ليكونا من المتحابين في الله ، وينوي صيانة نفسه عن أن يساء به الظن في امتناعه ويطلق اللسان فيه بأن يحمل على تكبر أو سوء خلق أو استحقار أخ مسلم أو ما يجري مجراه .

وكان بعض السلف يقول : أنا أحب أن يكون لي في كل عمل نية حتى في الطعام والشراب فإن المباح يلتحق بوجوه الخيرات بالنية .

وأما الحضور :

فأدبه أن يدخل الدار ولا يتصدر فيأخذ أحسن الأماكن بل يتواضع ولا يطول الانتظار عليهم ، ولا يعجل بحيث يفاجئهم قبل تمام الاستعداد ، ولا يضيق المكان على الحاضرين بالزحمة ، بل إن أشار إليه صاحب المكان بموضع لا يخالفه البتة فإنه قد يكون رتب في نفسه موضع كل واحد فمخالفته تشوش عليه ، ولا يجلس في مقابلة باب الحجرة الذي للنساء وسترهم ، ولا يكثر النظر إلى الموضع الذي يخرج منه الطعام فإنه دليل على الشره ، ويخص بالتحية والسؤال من يقرب منه إذا جلس ، وإذا دخل ضيف للمبيت فليعرفه صاحب المنزل عند دخوله القبلة وبيت الماء وموضع الوضوء ، وأن يغسل صاحب المنزل يده قبل القوم وقبل الطعام لأنه يدعو الناس إلى كرمه ، ويتأخر في آخر الطعام عنهم ، وعلى الضيف إذا دخل فرأى منكرا أن يغيره إن قدر وإلا أنكر بلسانه وانصرف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث