الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين

قوله تعالى : ولقد جعلنا في السماء بروجا الآيات .

أخرج ابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : ( ولقد جعلنا في السماء بروجا ) قال : كواكب .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة ( ولقد جعلنا في السماء بروجا ) قال : الكواكب .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن أبي صالح في قوله : ( ولقد جعلنا في السماء بروجا ) قال : الكواكب العظام .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن عطية ( ولقد جعلنا في السماء بروجا ) قال : قصورا في السماء فيها الحرس .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : [ ص: 597 ]

( وحفظناها من كل شيطان رجيم ) قال : الرجيم الملعون .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : ( إلا من استرق السمع ) فأراد أن يخطف السمع كقوله : ( إلا من خطف الخطفة ) .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن الضحاك في قوله : ( إلا من استرق السمع ) قال : هو كقوله : ( إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب ) قال : كان ابن عباس يقول : إن الشهب لا تقتل ولكن تحرق وتخبل وتجرح من غير أن تقتل .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن مسعود قال : قال جرير بن عبد الله حدثني يا رسول الله عن السماء الدنيا والأرض السفلى ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما السماء الدنيا فإن الله خلقها من دخان فأتم رتقها وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا وزينها بمصابيح النجوم وجعلها رجوما للشياطين وحفظها من كل شيطان رجيم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث