الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت

جزء التالي صفحة
السابق

وقد وصف سبحانه وتعالى شربه فقال:

يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت ومن ورائه عذاب غليظ .

[ ص: 4010 ]

يطلبون الماء فيجابون، ولكن سقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم، وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه، فإذا استسقوا جاءهم ماء، هو صديد يجتمع فيه قبح ذاته وحرارته، وأنه يقطع الأمعاء، ولكنهم مع ذلك يشربونه لأنهم عدموا الري، فلا ري سواه يتجرعه ولا يكاد يسيغه أن يحاول شربه بأن يتجرعه جرعة جرعة ولا يطيق أن يشربه شربا مع رغبته في الماء، ولا يكاد يسيغه يقال: ساغه، أي شربه مستطيبا له مسيغا له أي: مر في حلقه بسهولة، وكذلك أساغ، أو نقول: أساغه حاول أن يجعله يمر في الحلق سائغا ولا يكاد يستطيع ذلك، فقد اجتمع فيه ما ذكرنا من قبح الذات والمنظر والحرارة، وشأنه ليس بمريء، وقد وصف الله تعالى حالهم، فقال: ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت فالموت يأتيه من فوقه، ومن تحته، ويقول بعض الصالحين ناقلا عن المأثور: إنه لا يبقى عضو من أعضائه إلا وكل به نوع من العذاب لو مات سبعين مرة لكان أهون عليه من نوع منها، أي أن أسباب الموت تتضافر عليه فلا يموت، وإنه كما قال تعالى: ثم لا يموت فيها ولا يحيا فهي حياة هي الفناء، بل إنه لو كان الفناء لكان خلاصها.

ومن ورائه عذاب أما بعد تلك الحياة الشديدة الغليظة التي لا تفنى ولا تبقى - من بعدها عذاب شديد غليظ يجمع بين صفتين: الشدة والغلظة، فيكون أقسى العذاب؛ لأنهم تمتعوا بالشر والأذى والاستكبار فكان ذلك العذاب جزاء وفاقا لما قدموا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث