الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مكانة أهل الحديث وصفاتهم

جزء التالي صفحة
السابق

( مكانة أهل الحديث وصفاتهم )

واغتاظ بهم الجاحدون ، فإنهم السواد الأعظم ، والجمهور الأضخم ، فيهم العلم والحكم ، والعقل والحلم ، والخلافة والسيادة ، والملك والسياسة ، وهم أصحاب الجمعات والمشاهد ، والجماعات والمساجد ، والمناسك والأعياد ، والحج والجهاد ، وباذلو المعروف للصادر والوارد ، وحماة الثغور والقناطر ، الذين جاهدوا في الله حق جهاده ، واتبعوا رسوله على منهاجه ، الذين أذكارهم في الزهد مشهورة ، وأنفاسهم على الأوقات محفوظة ، وآثارهم على الزمان متبوعة ، ومواعظهم للخلق زاجرة ، وإلى طرق الآخرة داعية ، فحياتهم للخلق منبهة ، ومسيرهم إلى مصيرهم لمن بعدهم عبرة ، وقبورهم مزارة ، ورسومهم على الدهر غير دارسة ، وعلى تطاول الأيام غير [ ص: 27 ] ناسية ، يعرف الله إلى القلوب محبتهم ، ويبعثهم على حفظ مودتهم ، يزارون في قبورهم كأنهم أحياء في بيوتهم ، لينشر الله لهم بعد موتهم الأعلام حتى لا تندرس أذكارهم على الأعوام ، ولا تبلى أساميهم على مر الأيام . فرحمة الله عليهم ورضوانه ، وجمعنا وإياهم في دار السلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث