الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض

جزء التالي صفحة
السابق

ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون . وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون . ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون .

قوله تعالى: ونفخ في الصور فصعق وقرأ ابن السميفع، وابن يعمر، والجحدري : "فصعق" بضم الصاد من في السماوات ومن في الأرض أي: ماتوا من الفزع وشدة الصوت . وقد بينا هذه الآية والخلاف في الذين استثنوا في سورة [النمل: 87] .

ثم نفخ فيه أخرى وهي نفخة البعث فإذا هم يعني الخلائق قيام ينظرون .

[ ص: 198 ] قوله تعالى: وأشرقت الأرض بنور ربها أي: أضاءت . والمراد بالأرض: عرصات القيامة .

قوله تعالى: ووضع الكتاب فيه قولان . أحدهما: كتاب الأعمال، قاله قتادة، ومقاتل . والثاني: الحساب، قاله السدي . وفي الشهداء قولان .

أحدهما: أنهم الذين يشهدون على الناس بأعمالهم، قاله الجمهور . ثم فيهم أربعة أقوال . أحدها: أنهم المرسلون من الأنبياء . والثاني: أمة محمد يشهدون للرسل بتبليغ الرسالة وتكذيب الأمم إياهم، رويا عن ابن عباس رضي الله عنه . والثالث: الحفظة، قاله عطاء . والرابع: النبيون والملائكة وأمة محمد صلى الله عليه وسلم والجوارح، قاله ابن زيد .

والثاني: أنهم الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله، قاله قتادة; والأول أصح .

ووفيت كل نفس ما عملت أي: جزاء عملها وهو أعلم بما يفعلون أي: لا يحتاج إلى كاتب ولا شاهد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث