الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واغفر لأبي إنه كان من الضالين

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : واغفر لأبي الآيات .

أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : واغفر لأبي قال : امنن عليه بتوبة يستحق بها مغفرتك .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : ولا تخزني يوم يبعثون قال : ذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : «ليجيئن رجل يوم القيامة من المؤمنين آخذا بيد أب له مشرك حتى يقطعه النار، ويرجو أن يدخله الجنة، فيناديه مناد : إنه لا يدخل الجنة مشرك، فيقول : رب، أبي، [ ص: 272 ] وكتبت ألا تخزيني . قال : فما يزال متشبثا به حتى يحوله الله في صورة سيئة وريح منتنة، في صورة ضبعان، فإذا رآه كذلك تبرأ منه وقال : لست بأبي» . قال : فكنا نرى أنه يعني إبراهيم، وما سمى به يومئذ .

وأخرج البخاري ، والنسائي ، عن أبي هريرة : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «يلقى إبراهيم أباه آزر يوم القيامة وعلى وجه آزر قترة وغبرة، فيقول له إبراهيم : ألم أقل لك لا تعصيني؟ فيقول أبوه : فاليوم لا أعصيك . فيقول إبراهيم : رب إنك وعدتني ألا تخزيني يوم يبعثون، فأي خزي أخزى من أبي الأبعد . فيقول الله : إني حرمت الجنة على الكافرين . ثم يقال : يا إبراهيم، ما تحت رجليك؟ فإذا هو بذيخ متلطخ، فيؤخذ بقوائمه فيلقى في النار» .

وأخرج أحمد ، عن رجل من بني كنانة قال : صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح، فسمعته يقول : «اللهم لا تخزني يوم القيامة» .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث