الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا

جزء التالي صفحة
السابق

أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوون أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلا بما كانوا يعملون

( أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا ) خارجا عن الإيمان ( لا يستوون ) في الشرف والمثوبة تأكيد وتصريح والجمع للحمل على المعنى .

( أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى ) فإنها المأوى الحقيقي والدنيا منزل مرتحل عنها لا محالة ، وقيل المأوى جنة من الجنان . ( نزلا ) سبق في سورة «آل عمران » . ( بما كانوا يعملون ) بسبب أعمالهم أو على أعمالهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث