الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة المجادلة

يظاهرون معا قرأ نافع والمكي والبصريان بفتح الياء وتشديد الظاء والهاء وفتحها من غير ألف بعد الظاء وعاصم بضم الياء وتخفيف الظاء والهاء وكسرها وألف بعد الظاء . وقرأ أبو جعفر والشامي والأخوان بفتح الياء وتشديد الظاء وألف بعدها مع تخفيف الهاء وفتحها .

اللائي سبق بسط الكلام عليه لجميع القراء وصلا ووقفا في سورة الأحزاب . [ ص: 316 ]

لعفو غفور ، فتحرير ، يصلونها ، فبئس ، خير ، الصلاة ، خبير ، ليحزن ، قيل ، أأشفقتم ، كله جلي .

ما يكون قرأ أبو جعفر بالتاء الفوقية وغيره بالياء التحتية .

ولا أكثر قرأ يعقوب برفع الراء وغيره بنصبها .

ويتناجون قرأ حمزة ورويس بتقديم النون على التاء مع إسكان النون وضم الجيم من غير ألف مثل ينتهون . فيصير النطق بنون ساكنة بعد الياء وبعد النون تاء مفتوحة وبعد التاء جيم مضمومة وبعدها واو ساكنة والباقون بتاء ونون مفتوحتين وبعد النون ألف مع فتح الجيم .

فلا تتناجوا قرأ رويس بتقديم النون على التاء كالأول فينطق بتاء مفتوحة فنون ساكنة فتاء مفتوحة فجيم مضمومة والباقون بتاءين مفتوحتين خفيفتين فنون مفتوحة بعدها ألف فجيم مفتوحة ولا خلاف بين العشرة في تناجيتم ولا في : وتناجوا .

ومعصيت معا رسم بالتاء ووقف عليه بالهاء المكي والبصريان والكسائي وغيرهم بالتاء

" المجلس " قرأ عاصم بفتح الجيم وألف بعدها على الجمع وغيره بإسكان الجيم على الإفراد ،

انشزوا فانشزوا قرأ المدنيان والشامي وحفص وشعبة بخلف عنه بضم الشين والباقون بكسرها وهو الوجه الثاني لشعبة ومن ضم الشين ضم الهمزة ابتداء ومن كسرها كسر الهمزة ابتداء أيضا .

تعملون آخر الربع .

الممال

وللكافرين معا بالإمالة للبصري والدوري ورويس والتقليل لورش ، أحصاه ، و أدنى بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه ، نجوى ، و النجوى معا ، والتقوى ، و نجواكم معا بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلف عنه ، جاءوك ، لابن ذكوان وخلف وحمزة .

المدغم

" الصغير قد سمع للبصري وهشام والأخوين وخلف .

" الكبير فتحرير رقبة ، يعلم ما ، الذين نهوا ، قيل لكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث