الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفس

جزء التالي صفحة
السابق

نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم

نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا

نلهمكم الحق ونحملكم على الخير بدل ما كانت الشياطين تفعل بالكفرة. وفي الآخرة

بالشفاعة والكرامة حيثما يتعادى الكفرة وقرناؤهم. ولكم فيها

في الآخرة ما تشتهي أنفسكم

من اللذائذ ولكم فيها ما تدعون

ما تتمنون من الدعاء بمعنى الطلب وهو أعم من الأول.

نزلا من غفور رحيم حال من ما تدعون للإشعار بأن ما يتمنون بالنسبة إلى ما يعطون مما لا يخطر ببالهم كالنزل للضيف.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث