الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال إذا أنهر الدم فكل ما خلا سنا أو عظما

جزء التالي صفحة
السابق

2623 ( 32 ) من قال " إذا أنهر الدم فكل ما خلا سنا أو عظما

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق عن عباية بن رفاعة عن أبيه عن جده قال قلت : يا رسول الله : إنا نلقى العدو غدا وليس معنا مدى ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرن أو أعجل ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكلوا ما لم يكن سن أو ظفر وسأحدثكم عن ذلك ، أما السن فعظم وأما الظفر فمدى الحبشة .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال نا حفص بن غياث عن هشام عن أبي إدريس قال : رأيت أنسا أتى بعصافير فدعا بليطة فذبحهن بها .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو بكر بن عياش عن الشيباني عن المسيب بن رافع قال : سئل علقمة عن الليط يذبح بها والمروة فقال : كل ما أفرى الأوداج إلا السن والظفر .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال نا حفص بن غياث عن الأعمش عن إبراهيم والشعبي قالا : لا بأس بذبح الليط ، أو قال : القصبة .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال نا يحيى عن ابن جريج عن عمرو بن دينار قال : تذاكرنا عند أبي الشعثاء ما يذكى به فقال : ما أفرى الأوداج ، ما أفرى ما بر [ ص: 627 ]

( 6 ) حدثنا أبو أسامة عن هشام عن الحسن قال : ما أفرى الأوداج وأهراق الدم ما خلا الناب والظفر والعظم .

( 7 ) حدثنا خالد بن حيان الرقي عن جعفر بن ميمون قال : كل ما أفرى اللحم وقطع الأوداج إلا أنهم كانوا يكرهون السن والظفر ويقولون : إنهما مدى الحبشة .

( 8 ) حدثنا عمر بن أيوب عن جعفر بن برقان عن الزهري قال : لا ذكاة إلا بالأسل والطور ، وما قطع الأوداج وفرى اللحم فكل ما خلا السن والظفر .

( 9 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن عوف عن أبي رجاء قال : أصعدنا في الحاج فأصاب صاحب لنا أرنبا فلم يجد ما يذكيها به فذبحها بظفره فملوها وأكلوها ، وأبيت أن آكل قال : فلقيت ابن عباس فذكرت ذلك له فقال : أحسنت حين لم تأكل ، قتلها خنقا .

( 10 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو الأحوص عن مغيرة عن إبراهيم قال : لا يذبح بسن ولا عظم ولا ظفر ولا قرن .

( 11 ) حدثنا وكيع عن حماد بن سلمة عن سماك عن مري بن قطري عن عدي بن حاتم قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الذبيحة بالمروة والشفة فقال : لا بأس به ورخص فيه .

( 12 ) حدثنا أبو خالد عن ابن جريج عمن حدثه عن رافع بن خديج قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الذبيحة بالليط فقال : كل ما فرى الأوداج إلا سنا أو ظفرا .

( 13 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن إسماعيل بن سميع عن أبي ربيع سئل ابن عباس عن ذبيحة القصبة إذا لم يجد سكينا فقال : إذا برت فقطعت الأوداج كقطع السكين وذكر اسم الله فكل وإذا بلغت بلغا فلا تأكل وسألته عن ذبيحة المروة إذا لم يجد سكينا فقال : إذا برت فقطعت الأوداج فكل وإذا بلغت بلغا فلا تأكل .

( 14 ) حدثنا أبو الأحوص عن عاصم عن الشعبي عن محمد بن صيفي قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بأرنبين قد ذبحتهما بمروة فأمرني بأكلهما [ ص: 628 ]

( 15 ) حدثنا يزيد بن هارون عن داود عن الشعبي عن محمد بن صفوان عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله .

( 16 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج عن أبي الزبير عن عبيد بن عمير قال : اذبح بحجرك وحد سكينك وعظمك .

( 17 ) حدثنا أبو بكر قال نا معتمر بن سليمان عن إسحاق بن سويد عن يحيى بن يعمر قال : كل ما يجرح ولا تأكل ما يفدغ بعد ، وكل شيء يفري الأوداج فكل ولو بليطة أو سطبة حجر .

( 18 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه قال : اذبح بالحجر والليطة وكل شيء من الشفرة ما لم يجرح أو يفدغ بعد .

( 19 ) حدثنا أبو بكر قال نا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : جاء أعرابي إلى الأسود فقال له : أذبح بالمروة ؟ فقال له الأسود : لا ، فلما قفى الأعرابي قلت : أليس لا بأس أن يذبح بالمروة ؟ قال : إنما هذا يريد أن يفصد بعيره فإذا مات قال : ذكيته .

( 20 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن عبد الملك عن عطاء قال : إذا ذبحت بالعود والمروة فقطعت الأوداج فليس به بأس .

( 21 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن سلمة بن بشر عن عكرمة قال : سألته عن الذبيحة بالمروة فقال : إذا كانت حديدة لا ترد الأوداج فكل .

( 22 ) حدثنا غندر عن شعبة عن عبد الله بن أبي السفر قال : سمعت الشعبي يقول : كل ذبيحة المروة .

( 23 ) حدثنا الفضل بن دكين عن إسرائيل عن السدي عن الوليد بن عتبة قال علي : إذا لم تجد إلا المروة فاذبح بها .

( 24 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن أشعث عن الشعبي قال : كل ما ذبح بالشفرة والمروة والقصبة والعود ما أفرى الأوداج وأنهر الدم وكان يكره السن والعظم والظفر [ ص: 629 ]

( 25 ) حدثنا ابن عيينة عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن غلاما من بني حارثة كان يرعى لقحة لنا فأتاها الموت وليس معه ما يذكيها به فأخذ وتدا فنحرها فسأل النبي صلى الله عليه وسلم فأمره بأكلها .

( 26 ) حدثنا جرير عن الركين عن أبي طلحة الأسدي قال : كنت جالسا عند ابن عباس فأتاه أعرابي فقال : كنت في غنم فعلا الذئب فنفر النعجة من غنمي فبر وصبها في الأرض فأخذت طرارا من الأطرة فضربت بعضه ببعض حتى صار لي منه كهيئة السكين فذبحت به الشاة وأهرقت به الدم وقطعت العروق فقال : انظر ما مس الأرض منها فاقطعه فإنه قد مات وكل سائرها .

( 27 ) حدثنا محمد بن بشر عن مسعر عن عاصم عن زر قال : قال عمر : لا يذكين لكم إلا الأسل والرماح والنبل .

( 28 ) حدثنا أبو معاوية عن حجاج عن نافع عن ابن كعب بن مالك عن أبيه أن جويرية لهم سوداء ذبحت شاة بمروة فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فأمره بأكله .

( 29 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن حجاج عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود قال : كل ما أفرى الأوداج إلا سنا أو ظفرا .

( 30 ) حدثنا أبو أسامة عن حماد بن زيد عن سلمة بن علقمة قال : سئل محمد عن الذبيحة بالعود فقال : كل ما لم يفدغ .

( 31 ) حدثنا ابن مبارك عن خالد عن عكرمة عن ابن عباس قال : الذكاة في الحلق واللبة .

( 32 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج عن داود بن أبي عاصم أن بعيرا تردى في منهل من تلك المناهل فلم يستطيعوا أن ينحروه فسألوا سعيد بن المسيب فقال : لا منحر إلا منحر إبراهيم عليه السلام .

( 33 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج عن عطاء قال : لا نحر إلا في المنحر والمذبح [ ص: 630 ]

( 34 ) حدثنا يزيد بن هارون أنا هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي المعرور عن أبي الفرافصة : كان عند عمر فأمر مناديه أن النحر في اللبة والحلق لمن ند وأقروا الأنفس حتى تزهق .

( 35 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن أبي نجيح عن عطاء في رجل ذبح شاة من قفاها فكره أكلها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث