الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لينفق ذو سعة من سعته

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : لينفق ذو سعة الآية .

أخرج عبد بن حميد ، عن مجاهد في قوله : لينفق ذو سعة من سعته قال علي : المطلقة إذا أرضعت له .

[ ص: 561 ] وأخرج ابن المنذر ، عن ابن جريج في قوله : ومن قدر عليه رزقه قال : قتر، فلينفق مما آتاه الله قال : أعطاه، لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها قال : أعطاها .

وأخرج ابن جرير عن أبي سنان قال : سأل عمر بن الخطاب عن أبي عبيدة، فقيل له : إنه يلبس الغليظ من الثياب، ويأكل أخشن الطعام، فبعث إليه بألف دينار، وقال للرسول : انظر ما يصنع بها إذا هو أخذها؟ فما لبث أن لبس ألين الثياب وأكل أطيب الطعام، فجاء الرسول فأخبره، فقال : رحمه الله، تأول هذه الآية : لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله .

وأخرج البيهقي في «شعب الإيمان» وضعفه، عن طاوس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «إن المؤمن أخذ عن الله أدبا حسنا، إذا وسع عليه وسع على نفسه، وإذا أمسك عليه أمسك» .

وأخرج ابن مردويه ، عن علي، قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - كان له مائة أوقية بعشر أواق، وجاءه رجل كان له مائة دينار بعشرة دنانير، وجاءه رجل له عشرة دنانير بدينار، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : «أنتم في الأجر سواء كل واحد منكم جاء بعشر ماله» ثم قرأ رسول الله، صلى الله عليه وسلم : لينفق ذو سعة من سعته .

وأخرج الطبراني ، عن أبي مالك الأشعري قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «ثلاثة [ ص: 562 ] نفر كان لأحدهم عشرة دنانير فتصدق منها بدينار، وكان لآخر عشر أواق فتصدق منها بأوقية، وكان لآخر مائة أوقية فتصدق منها بعشرة أواق» فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «هم في الأجر سواء، كل تصدق بعشر ماله» قال الله : لينفق ذو سعة من سعته .

وأخرج عبد الرزاق ، عن معمر قال : سألت الزهري عن الرجل لا يجد ما ينفق على امرأته، يفرق بينهما؟ قال : يستأنى له، ولا يفرق بينهما، وتلا : لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا قال معمر : وبلغني عن عمر بن عبد العزيز مثل قول الزهري .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث