الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : فإذا نفخ في الصور الآيات .

أخرج الحاكم وصححه، والبيهقي في «البعث والنشور»، عن أبي بن كعب في قوله : وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة قال : يصيران غبرة على وجوه الكفار لا على وجوه المؤمنين، وذلك قوله : ووجوه يومئذ عليها غبرة ترهقها قترة [عبس : 40، 41] .

وأخرج الطستي ، عن ابن عباس ، أن نافع بن الأزرق قال له : أخبرني عن [ ص: 670 ] قوله : فدكتا دكة واحدة قال : زلزلة شديدة عند النفحة الآخرة، قال : وهل تعرف العرب ذلك؟ قال : نعم، أما سمعت عدي بن زيد وهو يقول :


ملك ينفق الخزائن الذمـ ـة قد دكها وكادت تبور



وأخرج عبد الرزاق ، وابن المنذر ، عن الزهري في قوله : فدكتا دكة واحدة قال : بلغني أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «يقبض الله الأرض ويطوي السماء بيمينه، ثم يقول : لمن الملك؟ أين ملوك الأرض» .

وأخرج ابن المنذر ، عن ابن جريج في قوله : وانشقت السماء قال : ذلك قوله : وفتحت السماء فكانت أبوابا [النبأ : 19] .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : فهي يومئذ واهية قال : متخرقة .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : والملك على أرجائها قال : الملائكة على أطرافها .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن الربيع بن أنس في قوله : والملك على أرجائها قال : الملائكة على شقها ينظرون إلى أهل الأرض وما أتاهم من الفزع .

[ ص: 671 ] وأخرج ابن المنذر ، عن سعيد بن جبير ، والضحاك في قوله : والملك على أرجائها قال : على ما لم ينشق منها .

وأخرج عبد بن حميد ، عن الضحاك ، وقتادة ، وسعيد بن جبير في قوله : والملك على أرجائها قالوا : على حافات السماء .

وأخرج الفريابي ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : والملك على أرجائها قال : على حافاتها، على ما لم يه منها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث