الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 5462 ] قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون ؛ " التطير " : تعرف مستقبل الأمر عن طريق أن تثار الطير من وكناتها؛ وباتجاهها يتفاءلون؛ أو يتشاءمون؛ وهو هنا التشاؤم؛ أي أنك يا صالح كنت أنت ومن معك من المؤمنين سببا لتشاؤمنا منكم بوجودكم؛ كأنهم يقولون لهم: أنتم نحس علينا؛ فلا يصح أن تدعونا إلى ما تدعوننا إليه؛ فرد عليهم صالح بأن تعرفهم الغيب بالطيرة أمر باطل؛ إنما علم الغيب الذي تتعرفونه بالطير هو عند الله (تعالى) وحده؛ فلا يعلم الغيب إلا الله وحده؛ ولا يعلم أحد إلا بإعلامه؛ فمعنى طائركم عند الله ؛ علم الطائر الذي تدعونه لأنفسكم عند الله وحده علام الغيوب؛ بل أنتم قوم تفتنون ؛ أي تمتحنون بتلك الأوهام عليكم؛ فتحتسبون التطير يسعدكم أو يشقيكم؛ وأنتم تمتحنون وتعذبون بالسير في طريق العذاب الذي يستقبلكم؛ فالفتنة هنا معناها الاختبار وتسلط الأوهام عليكم؛ وسيؤدي هذا الامتحان حتما إلى العذاب الأليم؛ عذاب الدنيا؛ والآخرة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث