الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يوم هم على النار يفتنون

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: يوم هم على النار يفتنون ؛ بنصب "يوم"؛ ويجوز: "يوم هم على النار يفتنون"؛ فمن نصب فهو على وجهين؛ أحدهما على معنى: "يقع الجزاء يوم هم على النار يفتنون"؛ ويجوز أن يكون لفظه لفظ نصب؛ ومعناه معنى رفع؛ لأنه مضاف إلى جملة كلام؛ تقول: "يعجبني يوم أنت قائم"؛ و"يوم أنت قائم"؛ و"يوم أنت تقوم"؛ وإن شئت فتحت؛ وهو في موضع رفع؛ كما قال الشاعر:


لم يمنع الشرب منها غير أن نطقت ... حمامة في غصون ذات أوقال



وقد رويت "غير أن نطقت"؛ لما أضاف "غير"؛ إلى "أن"؛ وليست بمتمكنة فتح؛ وكذلك لما أضاف "يوم"؛ إلى "هم على النار"؛ فتح؛ وكما قرئت: [ ص: 53 ] "ومن خزي يومئذ"؛ ففتحت "يوم"؛ وهو في موضع خفض؛ لأنك أضفته إلى غير متمكن؛ ومعنى يفتنون ؛ يحرقون ويعذبون؛ ومن ذلك يقال للحجارة السود التي كأنها قد أحرقت بالنار "الفتين".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث