الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولا تستعجل لهم

جزء التالي صفحة
السابق

بلاغ [35]

في معناه قولان : أحدهما أنه بمعنى قليل . يقال : ما معه من الزاد إلا بلاغ أي قليل ، والقول الآخر : أن المعنى فيما وعظوا به بلاغ ، كما قال الأخفش . قال بعضهم : البلاغ القرآن . وهو مرفوع على إضمار مبتدأ أي ذلك بلاغ ، ومن نصبه جعله مصدرا أو نعتا لساعة ( فهل يهلك إلا القوم الفاسقون ) أي من فسق في الدنيا . ويقال : إن هذه الآية من أرجى آية في القرآن إلا أن ابن عباس قال : أرجى آية في القرآن ( وإن ربك لذو مغفرة للناس على ظلمهم ) .

[ ص: 176 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث