الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الشرب في الظروف

جزء التالي صفحة
السابق

3310 ( 9 ) باب في الشرب في الظروف .

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي بردة يعني ابن نيار قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اشربوا في الظروف ولا تسكروا .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن يحيى بن الحارث التيمي عن عمرو بن عامر عن أنس قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النبيذ في هذه الظروف ثم قال : نهيتكم عن النبيذ فاشربوا فيما شئتم ، من شاء أوكى سقاءه على إثم .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن أبي سنان عن محارب عن ابن بريدة [ ص: 495 ] عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نهيتكم عن النبيذ إلا في سقاء فاشربوا في الأسقية كلها ولا تشربوا مسكرا .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن يحيى بن الحارث عن عمرو بن عامر عن أنس قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأنبذة في الأوعية ، ثم قال بعد : إني نهيتكم عن الأنبذة في الأوعية فاشربوا فيما شئتم ، من شاء أوكى سقاءه على إثم .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن سليمان عن مجاهد عن أبي عياض عن عبد الله بن عمرو قال ، لما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الأوعية قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : ليس كل الناس يجد وعاء ، فأذن لهم في شيء منه يعني الظروف .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن ربيعة بن النابغة عن أبيه عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كنت نهيتكم عن هذه الأوعية فاشربوا فيها واجتنبوا كل ما أسكر .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن يحيى بن الحارث التيمي عن يحيى بن غسان التيمي عن ابن رسيم وكان رجلا من أهل هجر وكان فقيها حدث عن أبيه أنه انطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم في وفد في صدقة يحملها إليه ، قال : فنهاهم عن النبيذ في هذه الظروف ، فرجعوا إلى أرضهم وهي أرض تهامة حارة ، فاستوخموها فرجعوا إليه العام الثاني في صدقاتهم فقالوا : يا رسول الله ، إنك نهيتنا عن هذه الأوعية فتركناها وشق ذلك علينا ، فقال : اذهبوا فاشربوا فيما شئتم ، من شاء أوكى سقاءه على إثم .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عمر بن سعد عن سفيان عن منصور عن سالم عن جابر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الظروف ، فشكت إليه الأنصار فقالوا : ليس لنا أوعية ، فقال : فلا إذا .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن حماد قال حدثنا فرقد السبخي قال حدثنا جابر بن يزيد قال حدثنا مسروق عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني نهيتكم عن هذه الأوعية ، وإن الأوعية لا تحل شيئا ولا تحرم فاشربوا فيها .

( 10 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن طارق بن عبد الرحمن عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : كل حلال في كل ظرف حلال ، وكل حرام في كل ظرف حرام [ ص: 496 ]

( 11 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سعيد بن سعيد البجلي عن أبي الشعثاء الكندي عن ابن عمر قال : سمعته يقول : الأوعية لا تحل شيئا ولا تحرم .

( 12 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة عن صالح عن الشعبي قال : نبيذ المزر أشد من نبيذ الدن ، وما حرم إناء ولا أحل .

( 13 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن الزبير بن عدي قال : ذكر عند شريح الأسقية التي تنبذ فيها ، فقال شريح : ما تحلل شيئا ولا تحرم ، ولكن انظروا ما تجعلون فيه من حرام أو حلال .

( 14 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن رجل من بجيلة عن ابن عباس قال : كل حلال في كل ظرف حلال ، وكل حرام في كل ظرف حرام

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث