الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة المطففين

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 297 ] سورة "المطففين"

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - عز وجل -: ويل للمطففين ؛ "ويل"؛ رفع بالابتداء؛ والخبر قوله: للمطففين ؛ ولو كان في غير القرآن لجاز "ويلا للمطففين"؛ على معنى: "جعل الله لهم ويلا"؛ والرفع أجود في القراءة؛ لأن المعنى: "قد ثبت لهم هذا"؛ و"الويل": كلمة تقال لكل من هو في عذاب وهلكة؛ و"المطففون": الذين ينقصون المكيال والميزان؛ وإنما قيل للفاعل من هذا: "مطفف"؛ لأنه لا يكاد يسرق في المكيال والميزان إلا الشيء الحقير الطفيف؛ وإنما أخذ من "طف الشيء"؛ وهو جانبه؛ وقد فسر أمره في السورة؛ فقال: الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون ؛ المعنى: "إذا اكتالوا من الناس استوفوا عليهم الكيل؛ وكذلك إذا اتزنوا استوفوا الوزن"؛ ولم يذكر "إذا اتزنوا"؛ لأن الكيل؛ والوزن؛ بهما الشراء والبيع فيما يكال ويوزن.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث