الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى بل الإنسان على نفسه بصيرة

جزء التالي صفحة
السابق

بل الإنسان على نفسه بصيرة [14].

مشكل الإعراب والمعنى.

فقول ابن عباس : سمعه وبصره ويداه ورجلاه وجوارحه شاهدة عليه. قال أبو جعفر : فعلى هذا القول ( الإنسان ) مرفوع بالابتداء و( بصيرة ) ابتداء ثان، و( على نفسه ) خبر الثاني والجملة خبر الأول. وشرحه: بل الإنسان على نفسه من نفسه رقباء تحفظه وتشهد عليه، فهذا قول.

وقول سعيد بن جبير وقتادة أن الإنسان هو البصيرة، قال سعيد بن جبير : الإنسان والله بصيرة على نفسه، وقال قتادة : تراه والله عارفا بذنب غيره وعيبه متغافلا عن نفسه، فعلى هذا القول ( الإنسان ) مرفوع بالابتداء و( بصيرة ) خبره.

فإن قيل: لم دخلت الهاء والإنسان مذكر؟ ففيه جوابان، أحدهما أن الهاء للمبالغة، كما يقال: رجل راوية وعلامة، وقيل: دخلت الهاء لأن المعنى: بل الإنسان حجة على نفسه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث