الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولهم فيها منافع ومشارب أفلا يشكرون "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ولهم فيها منافع ومشارب أفلا يشكرون ( 73 ) واتخذوا من دون الله آلهة لعلهم ينصرون ( 74 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ولهم في هذه الأنعام منافع ، وذلك منافع في أصوافها وأوبارها وأشعارها باتخاذهم من ذلك أثاثا ومتاعا ، ومن جلودها أكنانا ، ومشارب يشربون ألبانها .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( ولهم فيها منافع ) يلبسون أصوافها ( ومشارب ) يشربون ألبانها .

وقوله ( أفلا يشكرون ) يقول : أفلا يشكرون نعمتي هذه ، وإحساني إليهم بطاعتي وإفراد الألوهية والعبادة ، وترك طاعة الشيطان وعبادة الأصنام .

[ ص: 552 ] قوله ( واتخذوا من دون الله آلهة ) يقول : واتخذ هؤلاء المشركون من دون الله آلهة يعبدونها ( لعلهم ينصرون ) يقول : طمعا أن تنصرهم تلك الآلهة من عقاب الله وعذابه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث