الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون

جزء التالي صفحة
السابق

وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون

وفي خلقكم أي: من نطفة ثم من علقة متقلبة في أطوار مختلفة إلى تمام الخلق. وما يبث من دابة عطف على المضاف دون المضاف إليه أي: وفيما ينشره ويفرقه من دابة. آيات بالرفع على أنه مبتدأ خبره الظرف المقدم والجمل معطوفة على ما قبلها من الجملة المصدرة بإن. وقيل: "آيات" عطف على ما قبلها من آيات باعتبار المحل عند من يجوزه، وقرئ [ ص: 68 ] "آية" بالتوحيد، وقرئ "آيات" بالنصب عطفا على ما قبلها من اسم إن والخبر كأنه قيل: وإن في خلقكم وما يبث من دابة آيات. لقوم يوقنون أي: من شأنهم أن يوقنوا بالأشياء على ما هي عليه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث