الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن كل نفس لما عليها حافظ

جزء التالي صفحة
السابق

( إن كل نفس لما عليها حافظ ) [4] قراءة أبي عمرو ونافع والكسائي ، وقرأ أبو جعفر والحسن ( إن [ ص: 198 ] كل نفس لما عليها حافظ ) قال أبو جعفر : القراءة الأولى بينة في العربية، تكون ما زائدة وإن مخففة من الثقيلة، هذا مذهب سيبويه ، وهو جواب القسم، والقراءة الثانية تكون ( لما ) بمعنى ( إلا عليها ) قال أبو جعفر : حكى سيبويه : أقسمت عليك لما فعلت بمعنى إلا فعلت.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث