الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولكل درجات مما عملوا وليوفيهم أعمالهم وهم لا يظلمون

ولكل درجات مما عملوا وليوفيهم أعمالهم وهم لا يظلمون

19- ولكل من جنس المؤمن والكافر درجات فدرجات المؤمنين في الجنة عالية ودرجات الكافرين في النار سافلة مما عملوا أي: المؤمنون من الطاعات والكافرون من المعاصي وليوفيهم أي: الله، وفي قراءة بالنون أعمالهم أي: جزاءها وهم لا يظلمون شيئا ينقص للمؤمنين ويزاد للكفار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث