الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأخرى لم تقدروا عليها قد أحاط الله بها

جزء التالي صفحة
السابق

وأخرى لم تقدروا عليها قد أحاط الله بها وكان الله على كل شيء قديرا

وأخرى عطف على "هذه" أي: فعجل لكم هذه المغانم ومغانم أخرى. لم تقدروا عليها وهي مغانم هوازن في غزوة حنين ووصفها بعدم القدرة عليها لما كان فيها من الجولة قبل ذلك لزيادة ترغيبهم فيها وقوله تعالى: قد أحاط الله بها صفة أخرى لأخرى مفيدة لسهولة تأتيها بالنسبة إلى قدرته تعالى بعد بيان صعوبة منالها بالنظر إلى قدرتهم أي: قد قدر الله عليها واستولى وأظهركم عليها، وقيل: حفظها لكم ومنعها من غيركم هذا وقد قيل: إن "أخرى" منصوب بمضمر يفسره "قد أحاط الله بها" أي: وقضى الله أخرى، ولا ريب في أن الإخبار بقضاء الله إياها بعد اندراجها في جملة المغانم الموعودة بقوله تعالى: وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها ليس فيه مزيد فائدة وإنما الفائدة [ ص: 111 ] في بيان تعجيلها. وكان الله على كل شيء قديرا لأن قدرته تعالى ذاتية لا تختص بشيء دون شيء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث