الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذي جعل مع الله إلها آخر فألقياه في العذاب الشديد

الذي جعل كفرا مضاعفا وعنادا ومنعا للخير الذي يجب عليه في قلبه ولسانه وبدنه، وتجاوزا للحدود دخولا في الشك وإدخالا لغيره فيه مع الله أي: الذي له الإحاطة بجميع صفات الكمال، فليس أمره خفيا عن كل ذي عقل إلها

ولما كان ربما تعنت متعنت فنزل الآية على من يدعو الله بغير هذا الاسم الأعظم، صرح بالمراد بقوله: آخر وزاد الكلام أنه مأخوذ [ ص: 428 ] من التأخر الناظر إلى الرداءة والسقوط عن [عين] الاعتبار بالكلية.

ولما كان هذا قد جحد الحق الواجب لله لذاته مع قطع النظر عن كل شيء ثم ما يجب له من [جهة] ربوبيته وإنعامه على كل موجود، ثم من جهة إدامة إحسانه مع المعصية بالحلم، وعاند في ذلك وفي إثباته للغير ما لا يصح له بوجه من الوجوه، سبب عن وصفه قوله: فألقياه في العذاب [أي] الذي يزيل [كل] عذوبة الشديد

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث