الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولقد علمتم النشأة الأولى فلولا تذكرون "

[ ص: 138 ] القول في تأويل قوله تعالى : ( ولقد علمتم النشأة الأولى فلولا تذكرون ( 62 ) أفرأيتم ما تحرثون ( 63 ) أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون ( 64 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ولقد علمتم أيها الناس الإحداثة الأولى التي أحدثناكموها ، ولم تكونوا من قبل ذلك شيئا .

وبنحو الذين قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله : ( النشأة الأولى ) قال : إذ لم تكونوا شيئا .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( ولقد علمتم النشأة الأولى ) يعني خلق آدم لست سائلا أحدا من الخلق إلا أنبأك أن الله خلق آدم من طين .

حدثنا ابن عبد الأعلى قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ( ولقد علمتم النشأة الأولى ) قال : هو خلق آدم .

حدثني محمد بن موسى الحرسي قال : ثنا جعفر بن سليمان قال : سمعت أبا عمران الجوني يقرأ هذه الآية ( ولقد علمتم النشأة الأولى ) قال : هو خلق آدم .

وقوله : ( فلولا تذكرون ) يقول - تعالى ذكره - : فهلا تذكرون أيها الناس ، فتعلموا أن الذي أنشأكم النشأة الأولى ، ولم تكونوا شيئا ، لا يتعذر عليه أن يعيدكم من بعد مماتكم وفنائكم أحياء .

وقوله : ( أفرأيتم ما تحرثون ) يقول - تعالى ذكره - : أفرأيتم أيها الناس الحرث الذي تحرثونه ( أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون ) يقول : أأنتم تصيرونه زرعا ، [ ص: 139 ] أم نحن نجعله كذلك ؟

وقد حدثني أحمد بن الوليد القرشي قال : ثنا مسلم بن أبي مسلم الحرمي قال : ثنا مخلد بن الحسين ، عن هاشم ، عن محمد ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لا تقولن : زرعت ، ولكن قل : حرثت " قال أبو هريرة ألم تسمع إلى قول الله ( أفرأيتم ما تحرثون أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث