الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى مالك يوم الدين

جزء التالي صفحة
السابق

مالك يوم الدين [ 4 ] بنصب " مالك " . وفيه أربع لغات : مالك ، وملك ، وملك ، ومليك كما قال لبيد :


فاقنع بما قسم المليك فإنما قسم المعايش بيننا علامها



وفيه من العربية خمسة وعشرون وجها :

يقال : ( ملك يوم الدين ) على النعت ، والرفع على إضمار مبتدأ ، والنصب على المدح ، وعلى النداء ، وعلى الحال ، وعلى النعت ، وعلى قراءة من قرأ : ( رب العالمين ) ، فهذه ستة أوجه ، وفي ( مالك ) مثلها ، وفي ( ملك ) مثلها ، وفي ( مليك ) مثلها ، هذه أربعة وعشرون ، والخامس والعشرون روي عن أبي حيوة شريح بن يزيد أنه قرأ : ( ملك يوم الدين ) ، وقد روي عنه أنه قرأ : ( ملك يوم الدين ) .

قال أبو جعفر : جمع مالك : ملاك وملك ، وجمع ملك : أملاك وملوك ، وجمع ملك : أملك وملوك ، فهذا على قول من قال : ( ملك ) لغة وليس بمسكن من ملك ، وجمع مليك ملكاء .

يوم مخفوض بإضافة " مالك " إليه ، و الدين مخفوض بإضافة " يوم " إليه .

وجمع يوم : أيام ، [ ص: 173 ] والأصل : أيوام ، أدغمت الواو في الياء ، ولا يستعمل منه فعل . وزعم سيبويه أنه لو استعمل منه فعل لقيل : يمت . وجمع الدين : أديان ، وديون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث