الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 339 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة الروم

قوله تعالى : وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس : الآية \ 39.

في معناه : أن تهب الشيء تريد أن تثاب عليه بما هو أفضل منه، فذلك الذي لا يربو عند الله تعالى، ولا يؤجر صاحبه عليه ولا إثم فيه.

وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله ، وهو الرجل يعطي ليثاب عليه.

وعن عكرمة، قوله تعالى : وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس فلا يربو عند الله .

الربا ربوان : ربا حلال وربا حرام، فأما الربا الحلال : فهو أن تهدي هدية تلتمس بها ما هو خير منها.

وروى زكريا عن الشعبي في قوله تعالى : [ ص: 340 ] وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس ، قال : كان الرجل يسافر مع الرجل، فيجعل له من ربح ماله ليتجر له بذلك.

وعن الضحاك في هذه الآية : أن الربا الحلال كالرجل، يهدي ليثاب بأفضل منه، فذلك لا له ولا عليه، ليس فيه أجر ولا عليه فيه إثم.

وروى منصور عن إبراهيم في قوله : ولا تمنن تستكثر ، قال : لا تعط لتزداد.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث