الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم

جزء التالي صفحة
السابق

وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم

وآخرين منهم عطف على "الأميين" أو على المنصوب في "يعلمهم" و"يعلم آخرين منهم" أي: من الأميين وهم الذين جاءوا بعد الصحابة إلى يوم الدين فإن دعوته عليه الصلاة والسلام وتعليمه يعم الجميع. لما يلحقوا بهم صفة لـ"آخرين" أي: لم يلحقوا بهم بعد وسيلحقون. وهو العزيز الحكيم المبالغ في العزة والحكمة ولذلك مكن رجلا أميا من ذلك الأمر [ ص: 248 ] العظيم واصطفاه من بين كافة البشر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث