الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم

جزء التالي صفحة
السابق

إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم

إن تقرضوا الله بصرف أموالكم إلى المصارف التي عينها. قرضا حسنا مقرونا بالإخلاص وطيب النفس. يضاعفه لكم بالواحد عشرة إلى سبعمائة وأكثر، وقرئ "يضعفه لكم". ويغفر لكم ببركة الإنفاق ما فرط منكم من بعض الذنوب. والله شكور يعطي الجزيل بمقابلة النزر القليل. حليم لا يعاجل بالعقوبة مع كثرة ذنوبكم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث