الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم

جزء التالي صفحة
السابق

وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا

وإني كلما دعوتهم إلى الإيمان. لتغفر لهم بسببه. جعلوا أصابعهم في آذانهم أي: سدوا مسامعهم من استماع الدعوة. واستغشوا ثيابهم أي: بالغوا في التغطي بها، كأنهم طلبوا أن تغشاهم ثيابهم، أو تغشيهم لئلا يبصروا كراهة النظر إليه، أو لئلا يعرفهم فيدعوهم. وأصروا أي: أكبوا على الكفر والمعاصي مستعار من أصر الحمار على العانة إذا أصر أذنيه وأقبل عليها. واستكبروا عن اتباعي وطاعتي استكبارا شديدا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث