الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة القمر

سورة القمر

496 - قصة نوح وعاد وثمود ولوط في كل واحدة منها من التخويف والتحذير مما حل بهم ، فيتعظ بها حامل القرآن وتاليه ، ويعظ غيره .

497 - وأعاد في قصة عاد : فكيف كان عذابي ونذر ؛ لأن الأولى في الدنيا ، والثانية في العقبى ، كما قال في هذه القصة : لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى ، وقيل : الأول لتحذيرهم قبل إهلاكهم ، والثاني لتحذير غيرهم بهم بعد هلاكهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث