الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة

ولما كان الجواب قطعا: لا شيء لهم في إعراضهم هذا، أضرب عنه بقوله: بل يريد أي [على -] دعواهم وبزعمهم كل امرئ منهم أي المعرضين، مع ادعائه الكمال في المروءة أن يؤتى أي من السماء بناه للمفعول; لأن مرادهم معروف صحفا أي قراطيس مكتوبة منشرة أي كثيرة جدا وكل واحد منها منشور لا مانع من قراءته وأخذه، وذلك أنهم قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: لن نتبعك حتى تأتي كلا منا بكتاب من السماء فيه: من الله إلى فلان اتبع محمدا صلى الله عليه وسلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث