الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وأما من أوتي كتابه وراء ظهره

وأما من أوتي أي بغاية السهولة وإن أبى هو ذلك كتابه أي صحيفة حسابه وراء ظهره أي في شماله إيتاء مستغرقا لجميع جهة الوراء التي هي [علم - ] السوء لأنه كان يعمل ما لم يأذن به الله، فكأنه عمل من ورائه مما يظن أنه يخفى عليه سبحانه، فكان حقيقا بأن تغل يمينه إلى عنقه، وتكون شماله [إلى - ] وراء ظهره، ويوضع كتابه فيها، وهذا احتباك: ذكر اليمين أولا يدل على الشمال [ثانيا- ] ، وذكر الوراء ثانيا يدل على الأمام أولا، وسر ذلك أنه ذكر دليل المودة والرفق بالمصافحة ونحوها في السعيد، ودليل الغدر والاغتيال في الشقي

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث