الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 115 ] سورة الشرح مقصودها

تفصيل ما في آخر الضحى من النعمة، وبيان [أن] المراد بالتحديث ببها هو شكرها بالنصب في عبادة الله والرغبة إليه بتذكر إحسانه وعظيم رحمته بوصف الربوبية وامتنانه، وعلى ذلك دل اسمها الشرح " بسم الله " الذي جل أمره وتعالى جده ولا إله غيره فعظم ما له من إنعام " الرحمن " الذي أفاض جوده على سائر خلقه لأنه ذو الجلال والإكرام " الرحيم " الذي إلى أهل حضرته بخاص رحمته في مقامات الاختصاص إلى أعلى مقام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث