الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفصل الرابع في كيفية التلاوة

[ ص: 50 ] الفصل الرابع: في كيفية التلاوة:

كتاب الله تعالى يقرأ بالترتيل، والتحقيق، وبالحدر، والتخفيف، وبالهمز وتركه، والمد وقصره، وبالبيان والإدغام، وبالإمالة والتفخيم. وإنما يستعمل الحدر والهذرمة وهما السرعة مع تقويم الألفاظ وتمكين الحروف لتكثر حسناته، إذ كان له بكل حرف عشر حسنات. وأن ينطق القارئ بالهمز من غير لكن، والمد من غير تمطيط، والتشديد من غير تمضيغ، والإشباع من غير تكلف. هذه القراءة التي يقرأ بها كتاب الله تعالى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث