الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول آية 83

[6676] حدثنا محمد بن يحيى ، ثنا العباس بن الوليد ، ثنا يزيد بن زريع ، عن سعيد ، عن قتادة، قوله: وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع قال هم أناس من أهل الكتاب كانوا على شريعة من الحق مما جاء به عيسى عليه الصلاة والسلام، يؤمنون به وينتهون إليه، فلما بعث الله نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم فصدقوا وآمنوا به وعرفوا الذي جاء به أنه الحق من الله فأثنى عليهم كما تسمعون قوله تعالى: ترى أعينهم

[6677] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم جعفر بن أبي طالب وابن مسعود وعثمان بن مظعون في رهط من أصحابه إلى النجاشي، فلما دخلوا عليه، قال: تعرفون ما أنزل إليكم؟ قالوا: نعم، قال: اقرءوا، فقرءوا، وهنالك منهم قسيسون ورهبان وساير النصارى، فجعلت طائفة كلما قرءوا آية انحدرت دموعهم مما عرفوا من الحق ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق

[ ص: 1185 ] [6678] حدثنا محمد بن عزيز الأيلي ، حدثني سلامة بن روح ، عن عمه عقيل ، حدثني ابن شهاب ، أخبرني سعيد بن المسيب ، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، وعروة بن الزبير ، قالوا: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن أمية الضمري، وكتب له كتابا إلى النجاشي، فقدم على النجاشي فقرأ كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دعا جعفر بن أبي طالب والمهاجرين معه، وأرسل النجاشي إلى الرهبان والقسيسين، ثم أمر جعفر بن أبي طالب فقرأ عليهم سورة مريم، فآمنوا بالقرآن وفاضت أعينهم من الدمع، فهم الذين أنزل الله فيهم ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إلى قوله: ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين

[6679] حدثنا أبي ، ثنا منصور بن أبي مزاحم، ثنا أبو سعيد بن أبي الزجاج، عن سالم ، عن سعيد ، قال: نزلت في أصحاب النجاشي الذين أسلموا وكانوا سبعين رجلا فقرأ عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة يس، فبكوا وأسلموا فذلك، قوله: ترى أعينهم تفيض من الدمع

[6680] حدثنا أبي ، ثنا عمرو بن علي، ثنا عمر بن علي المقدمي ، قال: سمعت هشام بن عروة ، يحدث، عن أبيه، عن عبد الله بن الزبير، قال: نزلت هذه الآية في النجاشي وأصحابه وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع وقوله: يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين

[6681] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا وكيع، عن إسرائيل، عن سماك ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، فاكتبنا مع الشاهدين قال: أمة محمد صلى الله عليه وسلم.

[6682] حدثنا أبو زرعة ، ثنا إبراهيم بن موسى ، أنا ابن أبي زائدة ، ثنا إسرائيل، عن سماك ، عن عكرمة ، عن ابن عباس يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين قال: مع محمد صلى الله عليه وسلم وأمته، أنهم قد شهدوا أنه قد بلغ وشهدوا للرسل أنهم قد بلغوا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث