الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى للذين استجابوا لربهم الحسنى والذين لم يستجيبوا له

جزء التالي صفحة
السابق

للذين استجابوا لربهم الحسنى والذين لم يستجيبوا له لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به أولئك لهم سوء الحساب ومأواهم جهنم وبئس المهاد أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولو الألباب

قوله عز وجل: للذين استجابوا لربهم الحسنى فيها تأويلان: أحدهما: الجنة ، رواه أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم.

الثاني: أنها الحياة والرزق ، قاله مجاهد . ويحتمل تأويلا ثالثا: أن تكون مضاعفة الحسنات. والذين لم يستجيبوا له لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به أولئك لهم سوء الحساب في سوء الحساب أربعة تأويلات: أحدها: أن يؤاخذوا بجميع ذنوبهم فلا يعفى لهم عن شيء منها ، قاله إبراهيم النخعي. وقالت عائشة رضي الله عنها: من نوقش الحساب هلك.

الثاني: أنه المناقشة في الأعمال ، قاله أبو الجوزاء.

[ ص: 108 ] الثالث: أنه التقريع والتوبيخ ، حكاه ابن عيسى.

الرابع: هو أن لا تقبل حسناتهم فلا تغفر سيئاتهم. ويحتمل خامسا: أن يكون سوء الحساب ما أفضى إليه حسابهم من السوء وهو العقاب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث