الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا

جزء التالي صفحة
السابق

قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا

قوله تعالى: اجعل لي آية أي علامة وفيها وجهان: أحدهما: أنه سأل الله آية تدله على البشرى بيحيى منه لا من الشيطان ؛ لأن إبليس أوهمه ذلك ، قاله الضحاك .

الثاني: سأله آية تدله على أن امرأته قد حملت. قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا فيه وجهان: أحدهما: أنه اعتقل لسانه ثلاثا من غير مرض وكان إذا أراد أن يذكر الله انطلق لسانه وإذا أراد أن يكلم الناس اعتقل ، وكانت هذه الآية ، قاله ابن عباس الثاني: اعتقل من غير خرس ، قاله قتادة والسدي. سويا فيه تأويلان: أحدهما: صحيحا من غير خرس ، قاله قتادة .

الثاني: ثلاث ليال متتابعات ، قاله عطية ، فيكون السوي على الوجه الأول راجعا إلى لسانه ، وعلى الثاني إلى الليالي. قوله تعالى: فخرج على قومه من المحراب قال ابن جريج أشرف على قومه من المحراب. وفي المحراب وجهان: أحدهما: أنه مصلاة ، قاله ابن زيد.

الثاني: أنه الشخص المنصوب للتوجه إليه في الصلاة. وفي تسميته محرابا وجهان:

[ ص: 359 ] أحدهما: أنه للتوجه إليه في صلاته كالمحارب للشيطان في صلاته.

الثاني: أنه مأخوذ من منزل الأشراف الذي يحارب دونه ذبا عن أهله فكأن الملائكة تحارب عن المصلي ذبا عنه ومنعا منه. فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا فيه ثلاثة أوجه: أحدها: أوصى إليهم ، قاله ابن قتيبة.

الثاني: أشار إليهم بيده، قاله الكلبي.

الثالث: كتب على الأرض. والوحي في كلام العرب الكتابة ومنه قول جرير:


كأن أخا اليهود يخط وحيا بكاف من منازلها ولام



أن سبحوا بكرة وعشيا أي صلوا بكرة وعشيا ، قاله الحسن وقتادة ، وقيل للصلاة تسبيح لما فيها من التسبيح.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث