الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وبعولتهن أحق بردهن في العدة وكيف يراجع المرأة إذا طلقها واحدة أو ثنتين

جزء التالي صفحة
السابق

باب وبعولتهن أحق بردهن في العدة وكيف يراجع المرأة إذا طلقها واحدة أو ثنتين

5020 حدثني محمد أخبرنا عبد الوهاب حدثنا يونس عن الحسن قال زوج معقل أخته فطلقها تطليقة [ ص: 393 ]

التالي السابق


[ ص: 393 ] قوله ( باب وبعولتهن أحق بردهن ) في العدة ، وكيف يراجع المرأة إذا طلقها واحدة أو ثنتين ، وقوله فلا تعضلوهن كذا للأكثر ، وفصل أبو ذر أيضا بين قوله بردهن وبين قوله " في العدة " بدائرة إشارة إلى أن المراد بأحقية الرجعة من كانت في العدة ، وهو قول مجاهد وطائفة من أهل التفسير ، وسقط قوله فلا تعضلوهن من رواية النسفي . ثم ذكر المصنف في الباب حديثين .

أحدهما : حديث معقل بن يسار في تزويج أخته ، أورده من طريقين : الأولى قوله " حدثني محمد " كذا للجميع غير منسوب وهو ابن سلام ، وعبد الوهاب شيخه هو ابن عبد المجيد الثقفي ، ويونس هو ابن عبيد البصري . الطريق الثانية من طريق سعيد وهو ابن أبي عروبة عن قتادة قال في روايته " حدثنا الحسن أن معقل بن يسار كانت أخته تحت رجل " وقال في رواية يونس عن الحسن " زوج معقل أخته " وقد تقدم هذا الحديث وشرحه في " باب لا نكاح إلا بولي " من كتاب النكاح وبينت هناك من وصله وأرسله ، وتقدم في تفسير البقرة أيضا موصولا ومرسلا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث