الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الناس تشعر بالخوف مني بدون سبب، فما تفسير ذلك؟
رقم الإستشارة: 2474736

641 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعض الناس تخاف مني بدون سبب، لأن أصدقائي أخبروني أن لك شيئا من الهيبة في جسمك وشكلك، وكذلك إذا نظرت إلى الناس يظهر الخوف عليهم والارتباك، فشكلي ليس مخيفا بل جميل، ولكن بعض الناس يشعرون بالخوف ويفقدون الأمان عند نظري إليهم، فما تفسير ذلك؟

وبإمكانكم مشاهدة صوري على حسابي في الإنستقرام، ولكن عند الإجابة على السؤال لا تظهروا حسابي في السؤال.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سهل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكركم على تواصلكم معنا، وثقتكم بموقعنا.

لا يوجد ما يدعو للقلق بخصوص هذا الانطباع، حيث يبقى مجرد انطباع من بعض زملائك الذين قد يصفونك بهذا الوصف لأسباب متعددة.

لا يوجد ما يخيف في الشخص ألا إذا عرف عنه البطش والظلم، وأنت لست كذلك، كما أن شكلك لا يوحي بالخوف، فلا يوجد ما يبعث على الخوف أصلا.

قد يتبادر إلى الذهن بأن هذا الخوف هو كرامة من الله تعالى لك، باعثه قوة الإيمان، لكن هذا الاستنتاج أيضا-فيما لو وقع- غير صحيح!

فالأصل في المؤمن أنه يألف ويؤلف ويؤمن جانبه، ويشعر الجالسون معه بالسكينة والطمأنينة، لذلك تبقى هذه الانطباعات مجرد تخرصات لا يوجد دليل حقيقي يدعمها.

أرجو ألا تهتم بهذا الأمر، واحرص على تعلم بعض المهارات الاجتماعية التي تستطيع بواسطتها كسب مزيد من الأصدقاء، فالقدرة على التواصل مع الآخرين وكسب الأصدقاء والحلفاء عنوان للنجاح في الحياة الاجتماعية، وعكس ذلك الانطواء والابتعاد عن الناس، لذلك ورد هذا الوصف في الحديث النبوي الذي رواه الترمذي، وابن ماجه عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الْمُؤْمِنُ الَّذِي يُخَالِطُ النَّاسَ ، وَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ ، أَعْظَمُ أَجْرًا مِنَ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يُخَالِطُ النَّاسَ ، وَلَا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ ) وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " .

والحديث فيه فضل الخلطة بالناس حتى مع صدور الأذى منهم، والقصد بالخلطة هنا الخلطة الإيجابية التي تغيرهم إلى الأفضل، والتي تقوم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

نسأل الله أن ييسر أمرك، وأن يشرح صدرك، وأن يهديك سواء السبيل.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:05 AM
  • الظهر
    11:26 AM
  • العصر
    02:51 PM
  • المغرب
    05:27 PM
  • العشاء
    06:57 PM