الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر نجاح الحياة الزوجية مع الاجتهاد في الدعاء
رقم الإستشارة: 265283

3050 0 316

السؤال

جزاكم الله خيراً على ما تبذلونه من جهد أثق به، ويدخل العقل والقلب.

مشكلتي هي أنني إنسانة ملتزمة على قدر اجتهادي، ولكنني كنت متعلقة بالزواج أكثر من اللازم، وفي لحظة صدق مع الله، وفي سجودي تمنيت الخير في زواجي للاستقرار والعفاف؛ لأنني بالرغم من التزامي بديني إلا أنني أرتكب ذنوباً ربما لا تكون من الكبائر ولكنني أعرف أن الاستمرار في الصغائر يؤدي إلى الكبائر، واستجاب لي المولى عز وجل بشكل غريب من حيث لا أحتسب، وكل بوادر الخير كانت ظاهرة جداً، ثم حدث أن فشل الزواج في عامين كلها جهاد مستمر للحياة والاستمرار، خاصة مع وجود طفل.

سؤالي هو: من باب الفهم لا الاعتراض على حكم الله الذي رضيت به، لماذا لم يستجب الله عز وجل لي حتى لا أعود إلى أي ذنب يضطرني إليه ضعفي كإنسانة، وقد طلبت من الله العفاف والاستقرار في ديني ودنياي وقد كنت صادقة النية؟ وهل أرضى بما أنا فيه ولا أطلب من الله الزواج والتوفيق مرة أخرى حتى لا أكون جاحدة بنعمة الله علي؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Wumdetaml حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الله سبحانه يبتلى بالخير وبالشر فتنة واختباراً، ويجعل الفوز لمن يشكر في السراء ويصبر عند نزول الضراء، وعجباً لأمر المؤمن أن أمره كله له خير إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن.

لا شك أن البلاء من قدر الله، وكذلك الدعاء هو من يرد قدر الله بقدر الله، فالمرض قدر من الله وترده بقدر الله وهو الدواء؛ ولذلك فالمؤمن لا يتوقف عن الدعاء، ويحرص على البعد عن المعاصي فإنها سبب لكل بلاء، وما من مصيبة يصاب بها المسلم الشوكة فما فوقها إلا بذنب أصابه قال تعالى: (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ) [الشورى:30].

نحن ننصحك بكثرة الاستغفار ومواصلة الدعاء مع صدق العزم على التوبة، واعلمي أن الله تبارك وتعالى يستجيب لمن يدعوه، ولكن الإجابة تتنوع فقد تكون مباشرة، وربما رفع الله من البلاء مثلها أو ادخر لمن تدعوه من الأجر مثلها، ولذلك فإن أجابها شكرته سبحانه، وإن منعها رضيت بالمنع وقالت لنفسها مثلك لا يجاب، ثم تبدأ رحلة التصحيح والاستغفار والتوبة والعودة إلى الله، ثم تكرر الدعاء أو تقول لنفسها لعل المصلحة في أن لا أجاب.

لا شك أن في تجربتك دروساً وعبراً، وربما كان سبب الفراق هو مخالفة أحدكما لأمر الله أو بعده عن طاعة الله، وقد قالت تلك المرأة: (جمعتنا الطاعة وفرقتنا المعصية).

قد يحدث الاختلاف حتى بين الطيبين والطيبات من أمثالكم وفي ذلك أيضاً ابتلاء واختبار، وعندما ينزل البلاء ينقسم الناس إلى ثلاث طوائف.

الأولى: كانت على الطاعة والخير، ومع ذلك جاءتها المصائب فصبرت ورضيت فارتفعت، والله سبحانه يعطى الصابرين أجرهم بغير حساب.

الثانية: كانت على المعاصي والغفلات فلما نزل البلاء وحصلت المشكلة تابوا ورجعوا ورفعوا أكف الضراعة إلى الله وهذه طائفة أهلها على خير.

الثالثة: كانت على الغفلة والعصيان فنزل عليهم البلاء فلم يراجعوا أنفسهم ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فأعماهم وأرداهم.

أرجو أن تعلمي أن عمر بن عبد العزيز كان يقول: (كنا نرى رضانا في مواقع الأقدار) ولا شك أن ما يختاره الله للإنسان خير من الذي يختاره الإنسان لنفسه، فواصلي التوجه إلى الله وتجنبي ما يغضب الله، وأبشري فإن الخير بيد الله ومرحباً بك مع إخوانك في الله.

إذا حصل منك ذنب فكرري التوبة والاستغفار حتى يكون الشيطان هو المخذول واعلمي أن الله سبحانه يفرح بتوبة من يتوب إليه ويغفر الذنوب مهما كثرت وعظمت إذا لم يقع الإنسان في الشرك بالله، وهو سبحانه سمى نفسه توابا ليتوب علينا، وسمى نفسه غفورا ليغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا.

هذه وصيتي لك بتقوى الله وأرجو أن تستقبلي الحياة بأمل جديد وبثقة في الله المجيد، واجعلي حياتك بالطاعات عيد، واعلمي أن الذي استجاب لك بالأمس سوف يستجيب لك اليوم، فأكثري من اللجوء إليه، واستعيني بالدعاء لقضاء الحاجات، ومنه طلب التوفيق للزوج الصالح، ولا تيأسي، فإن الفرج قريب، وإن بعد العسر يسرا، ونسأل الله سبحانه أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:55 AM
  • الظهر
    11:48 AM
  • العصر
    02:58 PM
  • المغرب
    05:21 PM
  • العشاء
    06:51 PM