الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفطر في رمضان بعد بلوغه ظنًّا منه أنه لا يجب عليه الصيام

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شوال 1443 هـ - 10-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 457993
1059 0 0

السؤال

من كان يفطر بعد البلوغ؛ لاعتقاد والديه بأن البلوغ يكون في سن 18. ماذا عليه الآن؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد ذكرنا في الفتوى: 301252. مذاهب العلماء في السن التي يجب فيها الصوم، وأنها عند الجمهور خمسة عشر، وعند المالكية ثمانية عشر، وأن هذا عندهم في حق من لم يثبت بلوغه بعلامة أخرى؛ كإنزال، أو إنبات، فإذا كنت بلغت بإنزال، أو إنبات، وأفطرت طاعة لوالديك في ظنهما أنك لم تبلغ؛ فالواجب قضاء ما أفطرته من تلك الأيام، فمن أفطر في رمضان بعد بلوغه ظنا منه أنه لا يجب عليه الصيام؛ فإنه يجب عليه أن يقضي تلك الأيام التي أفطرها، ولا تسقط عنه.

قال الدردير المالكي في الشرح الكبير: وَقَضَى مَنْ أَفْطَرَ فِي الْفَرْضِ مُطْلَقًا أَيْ عَمْدًا أَوْ سَهْوًا أَوْ غَلَبَةً أَوْ إكْرَاهًا. اهـ 

ومن أفطر عالما بأنه قد وجب عليه الصيام، وأطاع والديه في الفطر؛ فإنه عاصٍ، وتلزمه التوبة إلى الله تعالى.

وانظر الفتوى: 123312. عمن أفطر جاهلا في رمضان ووجوب القضاء عليه، والفتوى: 35393

وإن كنت لم تبلغ قبل تلك السن -ثمانية عشر- بإنزال، ولا إنبات، ولم يظهر لديك رجحان القول بالبلوغ في سن خمسة عشر؛ فنرجو أن لا حرج عليك، ولا يلزمك القضاء؛ لأن اعتبار الثمانية عشر عاما هي سن البلوغ؛ هو قول لبعض أهل العلم، والعامي له أن يختار من أقوالهم ما لم يظهر له رجحان أحدها. وراجع الفتوى: 169801.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    03:14 AM
  • الظهر
    11:31 AM
  • العصر
    02:56 PM
  • المغرب
    06:18 PM
  • العشاء
    07:48 PM