الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قشرة الرأس وتساقط الشعر، نصائح وحلول
رقم الإستشارة: 2245571

6264 0 280

السؤال

سلام عليكم

إخواني: معذرة مسبقًا على الإطالة لكن لم أجد غير هذا الموقع الرائع كمتنفس بعد أن احترت بين الأطباء:

في سنة 2007 عانيت من الاكتئاب الشديد الذي ترتب عنه آلام مبرحة في الرأس، بالإضافة إلى قشرة سميكة مرفوقة بتساقط في الرأس، لكن رغم هذه المشاكل ظل شعري كثيفًا حتى سنة 2011، ذهبت إلى طبيبة جلدية أملًا أن أشفى من القشرة وتساقط الشعر رغم أنه بسيط ولم أكن على دراية أن تساقط 100 شعرة في اليوم طبيعي، فقالت لي: إني أعاني من القشرة الدهنية، فوصفت لي sebiprox 1.5 و neoxidil 2% ل 3 أشهر.

استعملت الوصفة، وبعد شعوري بالتحسن أوقفت neoxidil بعد شهر من الاستعمال, وبعد 4 أشهر فوجئت بفراغات في رأسي وفروتي بدأت بالظهور مع بقاء مشكلة القشرة في منطقة التاج, نما الشعر في بعض الأماكن لكنه ظل ضعيفًا, واليوم قررت العودة إلى طبيب آخر، وبعد فحصي قال لي: إني أعاني من تساقط وراثي دون أن يطلب مني إجراء تحليلات, وبعد استفساري منه عن أعراض الصلع الوراثي أجابني: أنها تبدأ من منطفة التاج والجوانب, وما أدهشني هي أن هذه المنطقة هي المنطقة الوحيدة التي ظلت مصابة بالتهاب وقشرة، وخف فيها الشعر نوعًا ما، ومن الجوانب لا أعاني من صلع واضح.

سؤالي للسادة المشرفين: هل الطبيب أخطأ في تقييم حالتي بعد اعتماده على منطقة ملتهبة في تحديد طبيعة التساقط، والذي وصفه بالوراثي?

هل التساقط الوراثي يتم تحديده بالتحاليل أم بالكشف السريري؟ وإذا لم يكن وراثيًا ماذا يمكن أن يكون السبب؟ وما هي الحلول المتاحة لتقوية الشعر بعيدًا عن المينوكسيديل؟

مع العلم أن شعري فقط ترقق وأصبح خفيفًا ولا توجد به فراغات كبيرة، وتساقط شعري حاليًا لا يتجاوز 60 شعرة، أي طبيعي.

في الأخير أحب أن أسأل: هل لاحتقان البروستات علاقة بتساقط الشعر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ badr حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالصلع الوراثي في العادة لا يكون مصحوبًا بتساقط ملحوظ في الشعر, وإنما يكون مصحوبًا بحدوث فراغات في فروة الرأس, بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن, ويمكن التعرف على ذلك من خلال فحص الشعر اكلينيكيا (الكشف السريري) بواسطة الطبيب، ويمكن التأكد من التشخيص باستخدام بعض الأجهزة المساعدة، مثل ال (Dermoscope) ولا توجد تحاليل طبية معملية للتأكد من تشخيص الصلع الوراثي.

لكن يجب التأكد من توافر العوامل المثالية التي تجعل الشعر ينمو في أفضل صورة بالنسبة لكل شخص، والتأكد من عدم إصابتك بأي مشكلات صحية، أو أمراض تؤثر على نمو الشعر بشكل مثالي مثل: الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية الغير صحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق وغيرها من الأمور الأخرى، وتلك الأمور تحتاج إلى فحوصات معملية.

يمكنك مراجعة طبيب مشهود له بالكفاءة والعلم؛ للتأكد من التشخيص وبدء العلاج المناسب مبكرًا إذا كان هناك أي مظاهر للصلع الوراثي.

الصلع الوراثي يظهر عند الأشخاص الذين لديهم استعداد جيني للإصابة، ولا يوجد سبب عضوي لظهوره على عكس بعض الأنواع الأخرى من التساقط والصلع الوراثي مشكلة شائعة -فلا تقلق- واحتقان البروستاتا لا يوجد له علاقة مباشرة به، ولكن يجب التأكد من أن مشكلة البروستاتا هي مجرد احتقان عادي ولا توجد مشكلات أخرى بها من خلال الكشف السريري وبعض الفحوصات والإجراءات الأخرى التى يطلبها الطبيب.

بالنسبة لعلاج الصلع الوراثي، فالعلاج الأمثل هو مستحضر المينوكسيديل بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة، وحتى لا تعود الأمور إلى ما كانت عليه سريعًا بعد التوقف عن العلاج، يجب استخدامه بالجرعة الكاملة لمدة سنة كاملة، ويمكنك استخدام التركيز المخصص للرجال 5% بمعدل 6 بخات مرتين يوميًا على فروة الرأس، وهي جافة، وتأكد من تلامس المستحضر مع فروة الرأس؛ حتى لا يضيع على الشعر، وذلك هو العلاج الموضعي الذي ذكرته في سؤالك، على أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي لإعطائك كل المعلومات الوافية عن المستحضر، والمحاذير المتعلقة باستخدامه، والآثار الجانبية، ومتابعة حالتك، وتوجد مركبات ومستحضرات حديثة أخرى وطرق علاجية جديدة يمكن مناقشتها مع الطبيب المعالج بعد تشخيص الحالة بدقة.

أما بالنسبة للقشرة فأتصور أنها نوع من أنواع الإكزيما الدهنية بفروة الرأس، وهذا النوع من الأكزيما يكون متكرراً، بمعنى أنه قد يختفي لفترة أو تقل شدته، ثم يعاود في الظهور، أو التهيج مرة أخرى، القشرة نتيجة الإصابة بتلك المشكلة لا تكون سببًا في ظهور الصلع الوراثي، ويجب التكيف مع المشكلة التي تعاني منها واستخدام العلاجات المتاحة بشكل فعال، وآمن في نفس الوقت حتى يتم السيطرة على مشكلتك بدون آثار جانبية؛ لأن أغلب العلاجات الفعالة تحتوي على الكورتيزون الموضعي.

يمكنك استعمال علاجات طبية فعالة للتخلص من هذه المشكلة مثل (Betnovate scalp application or Elocom lotion) بواقع مرة واحدة يومياً لمدة من أسبوع إلى أسبوعين فقط حسب الحاجة حتى يتم التخلص من القشور والالتهاب والحكة، ثم تستمر بعد ذلك في استعمال الشامبوهات المضادة للقشرة مرة أو مرتين أسبوعياً حسب الحاجة بشكل تبادلي بين الأنواع المذكورة لاحقًا؛ حتى تحافظ على فروة الرأس صحية، وخالية من القشور، وهذه الشامبوهات الـ (Selenium sulphideأو Phytheol intense، أو Decros antidandruff) أو (Kelual DS) وبهذا الأسلوب العلاجي يمكنك التغلب والسيطرة على المشكلة التي تعاني منها، وإذا عاودت المشكلة مرة أخرى يمكن استخدام العلاج الطبي، ولكن لوقت قصير، وهكذا، وأنصح أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

والنصائح التالية مهمة لك بكيفية الاهتمام بالصحة العامة, والعناية بالشعر:

• الاهتمام بالتغذية الصحية (لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية, والفيتامينات والمعادن) وشرب كمية كافية من الماء يوميًا.

• الاهتمام بالصحة العامة، وممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس, وتجنب التوتر والقلق, وأخذ قسط كاف من النوم يوميًا.

• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات, وتجنب استعمال الصابون بأنواعه, على أن يكون التباعد؛ لكي تبقي الشعر نظيفًا, وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع, وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر (Conditioner) مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر.

• يفضل تخفيف الشعر برفق بالفوطة, ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد الأسنان من أسفل إلى أعلى, ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضع أي مستحضرات يوجد بها كحول، مثل: الجل, والموس, وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.

• تجنب فرد الشعر بالكريمات الكيميائية أو بالتسخين, وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار, وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:42 AM
  • الظهر
    11:24 AM
  • العصر
    02:24 PM
  • المغرب
    04:44 PM
  • العشاء
    06:14 PM