الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام في الكلى ولم يفدني العلاج، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2283671

11789 0 219

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 26 سنة، أعزب، ومن قبل سبعة شهور جاءتني أنفلونزا والتهابات في الحلق، فذهب للدكتور، وكتب لي مضادا حيويا، فاستخدمته، ثم جاءني وجع بالكلية اليسرى، فزرت دكتورا للمسالك البولية، وبعد التحليل قال لي: عندك صديد في البول، وكتب لي علاجات استخدمتها، ولكن لم يخف الألم.

زرت دكتورا آخر وعمل لي فحص سونار، وأشعة (إكس راي) وتحليل وظائف الكلى، واتضح أن النتيجة سليمة، وتبين أن عندي حصى صغيرة في الكلية اليسرى، وكتب لي علاجات ومدرات للبول، ولكن استمر الألم معي لمدة ثلاثة شهور بدون فائدة من العلاج.

ذهبت عند أخصائي مسالك، وطلب مني تحاليل وظائف مرة ثانية، وفحص أشعة، وسوناراً، ثم طلب مني أشعة مقطعية بصبغة، وتبين أن عندي خمس حصوات صغيرة بالكلية اليسرى، وواحدة بالحالب الأيمن، وأنها من النوع الشفاف -على كلامه-، وكتب لي علاج فوار (يورليت) لأنهم صغار، ولا يحتاجون لتفتيت، وقال لي: استخدمه لمدة شهرين. واستخدمته بلا فائدة، ورجعت إليه، وقال لي: واظب عليه، واشرب الشعير والبقدونس. وعملت كل شيء، ولكن بلا فائدة.

هذا أنا من يوم أن بدأ الألم عندي منذ سبعة شهور، ووظائف الكلى عندي سليمة -والحمد لله- ولكن الآلام لا زالت موجودة، تخف فترة، ولكنها لا تختفي، تخف في بعض فترات الرياضة، ولكنها تعود بقية اليوم، وكأنها شيء قابض على الكلية، أو حجر مربوط فيها.

مع العلم أني ما أحسست أنها نزلت مني حصى، مع وجود ملاحظات عندي في بعض الأحيان عن قلة السائل المنوي في بعض الأحيان، هل لذلك ارتباطات؟

أرجو منكم إفادتي؛ لأن الموضوع أتعبني نفسيا، وأتعبتني زيارات الدكاترة، وأعتذر لكم على طول السؤال.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عادل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يكون سبب تكون الحصوات هو زيادة تناول الأطعمة التي تحوي الأملاح، أو قلة شرب الماء، أو أن الكلية ترسب الأملاح لعيب فيها؛ ولذلك يجب مراعاة أنواع الطعام المتناولة، وزيادة كمية الماء المتناولة. فإذا كان لون البول داكنا؛ فهذا سيسبب ترسب الأملاح في الكلى، وبالتالي يجب شرب كميات كبيرة من الماء (4 ليترات في الصيف، و2 في الشتاء) حتى يصبح لون البول فاتحا قريبا من لون الماء.

إن أملاح الأوكسالات تكثر في المانجو والطماطم, أما أملاح اليورات فتكثر في البروتينات الحيوانية والنباتية, ولذلك ينصح بالاعتدال أو التقليل من هذه الأطعمة. كما ينصح بكثرة تناول الماء الذي يؤدي إلى إذابة الأملاح. ويمكن تناول فوار (يورى سلفين) لأملاح اليورات، وفوار (إبيماج) لأملاح الأوكسالات. وإذا زادت أملاح اليورات وحمض اليوريك في الدم فيمكن تناول أقراص زيلوريك.

لا علاقة للحصوات بالقذف، ولكن بعض الأدوية التي يتم وصفها لمرضى الحصى قد تؤدي إلى ضعف القذف مثل (التامسولين) الذي عادة ما يستخدم لعلاج البروستاتا، والمساعدة في تنزيل الحصى في البول.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا mhammad

    أخي الكريم أنصحك بشراء المياه المعدنية التي نشتريها لأنها نظيفة وشرب قنينة كل يوم وشرب أربع أكواب ماء ساخنة على الريق والانتظار لمدة 45 دقيقة قبل تناول الطعام هذا مفيد جدا للكلى حيث يقوم بغسلها والاستمرار عليها سيذيب الحصى والرمل في الكلى لمدة شهرين أو اجعله روتينا بشكل يومي فلهذا الأمر فوائد كثيرة ومتعددة يمكنك البحث عنها في الإنترنت كما أنصحك بخلط أربع ملاعق صغيرة من عصير الليمون وأربع ملاعق زيت وشربها وشرب كأسي ماء بعدها فورا على الريق لأسبوع مفيد بإذن الله والحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

  • السعودية يحيى عسيري

    والله نفس الأعراض الموجودة عندي ، ولم أجد نتيجة لها !



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    03:42 AM
  • الظهر
    11:39 AM
  • العصر
    03:08 PM
  • المغرب
    06:12 PM
  • العشاء
    07:42 PM