الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل لآلام الشرج علاقة باحتقان الحويصلات المنوية أو البروستاتا؟
رقم الإستشارة: 2305574

40713 0 303

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا أعاني من آلام عند فتحة الشرج بشكل دائم، وتزيد عند الجلوس، وعند التغوط، وعند الغسيل بعد التبرز أشعر بحرقان عند ملامسة الماء للشرج وكأنه جرح، ورغم أن الأطباء أكدوا لي أنه لا وجود للبواسير، وآخر دكتور (جراح) ذهبت إليه قال لي: إنها مجرد احتقان شرجي. وأعطاني نيوهلارد والدوفلن، ولكن أشعر أنها مجرد مسكنات، فبمجرد ما أتوقف عن استعمالها يذهب مفعولها، ويعود الألم.

أما دكتور المسالك فقال لي: يوجد لديك التهاب بروستاتا. وأعطاني أدوية، ولكن دون جدوى.

أما دكتور الباطنية، فعمل لي تحليل براز، وقال لي: إنه توجد بكتيريا في البراز، ولا يوجد دم -ولله الحمد-، وأعطاني حقنة شرجية (فليت) مرة كل أسبوع لمدة أسبوعين، وأيضا مرهم (نيوهلارد) ولكن لا جدوى.

ألاحظ أن الألم يزيد عند لبس الملابس الضيقة، أو عند وجود حر، ويزيد عند الجلوس وعند التغوط، ويخف عند حلق شعر منطقة الشرج، وأيضا أشعر به أحيانا عند انتصاب الذكر، ويخف تدريجيا عند ممارسة العادة السرية، ويعود مرة أخرى بعد عدة ساعات، وفي أغلب الأحيان أواجه غازات وريحا تزيد من ألم الشرج أيضا.

أحس أن مشكلتي بسيطة، ولكنها ليست بمكان واحد فقط، بل أكثر من عضو، فعلى حسب اطلاعي -على ما أعتقد- أن مشاكلي هي: احتقانات شرجية، واحتقان في الحويصلة المنوية، واحتقان في البروستاتا، ولكن لم أتأكد من دكتور المسالك بخصوص الحويصلات المنوية بعد، فأتمنى أن تفيدوني وتقطعوا الشك باليقين.

ما علاقة وجود ألم عند التبرز؟ هل له علاقة باحتقان الحويصلات المنوية أو البروستاتا؟

أتمنى الجواب على كل تساؤلاتي، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إياد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ما تشتكي منه من ألم في الشرج، وبعد نفي أمراض الشرج كالالتهاب، والشق الشرجي, هذا يستدعي إجراء فحص، وزرع بول، وإجراء فحص وزرع للسائل البروستاتي بعد تدليك البروستاتا, فإذا كانت التحاليل تشير إلى التهاب؛ فيعالج بالمضاد الحيوي حسب نتائج الزرع والتحسس, وإذا كانت النتيجة سليمة ولا يوجد التهاب؛ فهذا -غالبا- يشير إلى احتقان في البروستات؛ نتيجة الاحتقان الجنسي، وهي حالة شائعة تصيب الذكور البالغين في سن النشاط الجنسي, وتؤدي إلى توذم وتورم بالبروستاتا, وتوتر في محفظة البروستاتا, وهذا يؤدي إلى ألم أو عدم الراحة في الخصيتين والعجان (المنطقة بين الصفن والشرج)، ويعطي أعراضًا تخريشية مثل حرقة وتقطع في البول، وخروج قطرات من البول في نهاية التبول، وأحيانًا يخرج السائل المنوي في نهاية التبول إذا كانت البروستاتا محتقنة, وإن الإثارة الجنسية بدون قذف تؤدي إلى احتقان البروستاتا.

علاج هذه الحالة يكون بالتوقف عن ممارسة العادة السرية، والابتعاد عن المثيرات الجنسية بكافة أشكالها وأنواعها, وتناول إحدى المكملات الغذائية التي تحوي:
(Saw Palmetto- Pygeum Africanum-Pumpkin seed) مثل (PROSTAGUARD) حبة مرتين يوميا لمدة شهر.

شفاك الله، وعافاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا العبدلي

    اعاني نفس المشكله



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    03:15 AM
  • الظهر
    11:38 AM
  • العصر
    03:01 PM
  • المغرب
    06:28 PM
  • العشاء
    07:58 PM