الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضيق التنفس المستمر والحرارة، أفيدوني.
رقم الإستشارة: 2484320

1151 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة غير متزوجة عمري ٣٤ سنة، غير متزوجة، أكتم بداخلي وأبكي كثيرا حتى على الفلم، أعاني من ضيق تنفس شديد منذ ٧ أشهر، مع إحساس بالغصة في البلعوم، وسخونة داخلية لا أستطيع النوم، وضيق تنفس يزداد خاصة بعدما أعمل، وخفقان تصل فيه دقات قلبي إلى ١٤٠ عندما أعمل.

منذ كنت صغيرة أعاني من زيادة دقات القلب، وضيق نفس شديد يخف ويزيد لدرجة أنني لا أقوم من الفراش لفترة، وتثاؤب كثير، وعدم القدرة على إكمال التثاؤب، وارتعاش أجفان العيون، وعندما أغمض عيوني بشدة وأخرج لساني تلقائيا يرجع لساني إلى الفم، وعند إغماض عينيّ بشدة يتحرك فمي للجهة اليمنى وحده ويعود، عملت إيكو للقلب، وأشعة للصدر، وتحاليل للغدة، لا يوجد شيء.

منذ سنوات أعاني من ألم في الرقبة، وخدر في اليد اليمنى، وألم وارتجاف عندما أحاول عمل الرياضة، خاصة تمرين بلانك أستند على قدمي ويدي، وجسمي يرتجف.

عملت رنينا للرقبة تبين أن لدي الفقرات العنقية، فذهبت إلى دكتور نفسي، الأول قال: نوبة هلع، أعطاني علاجا لم أستفد منه شيئا، وذهبت لدكتور نفسي آخر قال: نوبة هلع ونقص هرمون السعادة، أعطاني إبرة وشرابا وحبوبا، عندما أخذت الإبرة بعد ساعة تنفسي أصبح أفضل، لكن الرؤية أصبحت أضعف، علما أنني كنت أعاني من ضعف السمع، والرؤية المزدوجة في العين اليمنى، وارتجاف الأجفان، أتنفس براحة، لكن بعد شهر ونصف عاد لي ضيق النفس، وعندما ذهبت الزيارة الثانية قال الدكتور: يوجد تحسن كثير؛ لأن تنفسي أفضل، فأعطاني فقط الشراب والحبوب لمدة شهر، وطلب مني العودة له، ولكنني لم أرجع، وقطعت العلاج بعد شهر.

بعد أسابيع عاد ضيق النفس، وكنت أعاني من نسيان كثير، ومنذ أخذت العلاج تحسنت، لا أعلم هل هو مرض نفسي، وما سبب ضيق التنفس؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ففي الحقيقة فإن الأعراض التي تشتكين منها لا يمكن تصنيفها أو تحديدها تحت تشخيص معين، أو طبقا لقاعدة deferential diagnosis أو التشخيص المتباين، ولكن وجود ضيق في التنفس ضعف عضلي، وآلام متفرقة ورؤية مزدوجة وارتجاف جفون قد يقود إلى تشخيص مرض مناعة ذاتي autoimmune disease وهو مرض myasthenia gravis او الوهن العضلي الوبيل.

ويمكنك إجراء فحوصات لمحاولة التشخيص، ومن أهمها وجود الأجسام المضادة acetylcholine receptor antibodies والأجسام المضادة muscle-specific kinase (MuSK) antibodies .

وكذلك تصوير منطقة الرقبة thymus gland بالرنين والأشعة المقطعية، مع عمل رسم كهربائي للعضلات لمعرفة هل هناك اعتلال في الوصلات بين الألياف العضلية والأعصاب Electromyogram أو (EMG)، مع أهمية فحص صورة الدم، وفحص فيتامين D وفحص فيتامين B12 ثم العودة للكتابة لنا مرة أخرى.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    03:39 AM
  • الظهر
    11:40 AM
  • العصر
    03:08 PM
  • المغرب
    06:15 PM
  • العشاء
    07:45 PM