الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يستغرب أصدقائي لعدم امتلاكي صديقات مثلهم، فما تعليقكم؟
رقم الإستشارة: 2486905

1043 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا رجل ذو 19 ربيعاً، ملتزم دينياً، أحب البحث عن العلم وقراءة الكتب وتعلم اللغات، لكني أعيش في محيط من الشباب -لا أحب التعميم- يرى أن الشاب يجب أن يكون لديه عِدة صديقات من الإناث، في مرحلة معينة من مراحل شبابه، ليكون شاباً ورجلاً، وخاصةً في فترة سن البلوغ المزعوم.

حينما يسألوني، هل لديك صديقات؟ وأجيبهم بلا، يبدؤون بالاستغراب لعدم امتلاكي وإلى درجة التشكيك في رجولتي، لأن مقياس الرجولة لديهم هو بحسب عدد الفتيات اللاتي يمتلكهن الشخص.

هذا الشيء حصل لي أكثر من مرة، وتغيرت نظرتهم حولي، فكيف أستطيع التعامل مع هذا الموضوع؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بكم -أخي الكريم- في موقعك إسلام ويب، وإنا نسأل الله الكريم أن يمن عليك بالعافية، وأن يكتب أجرك، وأن يجعلك من السابقين إلى رضوان الله تعالى.

أخي محمد: في يوم عصيب قادم مقداره خمسين ألف سنة، وأرجو أن تتوقف عند الرقم، خمسين ألف سنة، في هذا اليوم المهيب الذي أخبر الله عنه فقال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ*يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) [الحج:1-2].

في هذا اليوم سنرى النبي صلى الله عليه وسلم، وهو قائم على الصراط يقول: (رب سلم سلم، حتى تعجز أعمال العباد، حتى يجيء الرجل ولا يستطيع السير إلا زحفاً). رواه مسلم .

في هذا اليوم والجميع منشغل بنفسه يتفكر في حاله، كما وصف الإمام القرطبي -رحمه الله- :" تفكر الآن فيما يحل بك من الفزع بفؤادك إذا رأيت الصراط ودقته، ثم وقع بصرك على سواد جهنم من تحته، ثم قرع سمعك شهيق النار وتغيظها، وقد كلفت أن تمشي على الصراط، مع ضعف حالك واضطراب قلبك، وتزلزل قدمك، وثقل ظهرك بالأوزار المانعة لك من المشي على بساط الأرض، فضلاً عن حدة الصراط، فكيف بك إذا وضعت عليه إحدى رجليك، فأحسست بحدته واضطررت إلى أن ترفع قدمك الثاني، والخلائق بين يديك يزلون، ويتعثرون، وتتناولهم زبانية النار بالخطاطيف والكلاليب، وأنت تنظر إليهم كيف ينكسون إلى جهة النار رؤوسهم وتعلو أرجلهم، فيا له من منظر ما أفظعه، ومرتقى ما أصعبه، ومجال ما أضيقه، فاللهم سلم سلم.

في هذا اليوم سنرى سبعة من الناس يستظلون في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله، ومن هؤلاء يا محمد (وشاب نشأ في عبادة الله) فانظر أخي كم حسرة من ضيع أيام معدودات، وهو واقف في مثل هذا الموقف سنوات بل آلاف السنوات.

أخي محمد: إن طريق الفساد يحسنه أكثر الناس، أي أحد يسهل عليه أن يصاحب ويصادق، والسوق معروض ومتاح للجميع، لكن قلة هم من بين الناس من قاوموا هذه الرغبات احتساباً لله عز وجل، وطلباً لنجاته، فهنيئاً لهم سعادتهم في الدنيا وهنيئاً لهم سيرتهم الحسنة فيها، وهنيئاً لهم أمانهم يوم القيامة، وهنيئاً ثم هنيئاً ثم هنيئاً رضون الله عليهم.

أخي محمد: إن تلك النظرات التي يرسلونها، وهذه الكلمات التي يقولونها، هي فقط لدفعك أن تكون مثلهم، هم فشلوا أن يكونوا صالحين، فإذا رأوا صالحاً أصابهم الهم الكمين والغم الصامت، فيظهرون ما لا يبطنون، ولو صدق أحدهم معك لقال: لتمنيت أن كنت مكانك.

أخي: إن معيار الرجولة من عدمها بمفهومهم القاصر لا يخدعك، ولا ينطلي عليك، لأنهم جميعاً يعلمون أنهم في الطريق الخطأ، فلا تضرك حيلهم، فأنت أقوى منهم وأعز .

إننا ننصحك أخي بما يلي:

أولاً: الثقة بالله أولًا وآخراً، ثم بما أنت عليه من ثبات، مع الدعاء لهم بالهداية والصلاح.

ثانياً: البحث عن أصحاب جدد صالحين، ولن تخلو الأرض من صالحين، وإن كانوا قليلاً.

ثالثاً: صاحب من هم أكبر منك فإنك ستستفيد منهم وستتسع مداركك أكثر.

رابعاً: لا تنشغل بهم كثيراً، ولا تشغل وقتك حتى بالرد عليهم، فأعمار القادة أقل من أمانيهم وأحلامهم، وأنت تخطو الخطوات الأولى لتكون ذا شأن، فلا تنشغل بمن هم دون ذلك.

خامساً: احرص على تنظيم وقتك بحيث لا يكون لك وقت فراغ تضيعه، وكلما نظمت وقتك كلما أحسست بقيمتك أكثر، وارتقى عقلك.

سادساً: أهل المساجد أهل خير، نوع في صلاة المساجد حتى تتعرف على بعض الشباب الصالح ممن في سنك أو أكبر منك، فإن هذا دافع لك ومعين.

نسأل الله أن يحفظك وأن يرعاك وأن يجعلك من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:40 AM
  • الظهر
    11:24 AM
  • العصر
    02:23 PM
  • المغرب
    04:43 PM
  • العشاء
    06:13 PM