الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقوم بالعبادات وأنا كارهٌ لها رغم أني ملتزم
رقم الإستشارة: 270984

2187 0 403

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقد حدثت لي مشاكل كثيرة وقاسية جداً في حياتي سواء الاجتماعية أو العملية، وفي المحصلة أصبحت غير متقبِّلٍ لقضاء الله، والنتيجة أنني أصبحت أكره العبادات حيث أقوم بعملها وأنا كارهٌ لها رغم التزامي بها التزاماً تاماً لدرجة أني أصوم الاثنين والخميس، ولا أطيق أن أسمع كلاماً في الدين، ولقد حاولت مراراً وتكراراً أن أعود لسابق عهدي من الطمأنينة والسكينة في الدين ولكنني لم أستطع ذلك أبداً. فهل تحولت إلى شخصٍ فاسق؟
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ - حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإنك لست بفاسقٍ ما دمت تحمل هذه الروح التي دفعتك للسؤال وما دمت تسجد وتركع للكبير المتعال، ولكننا نحذرك من التمادي في التسخُّط والاعتراض حتى لا يصدق عليك ما قاله ربنا جل وعلا عن أقوامٍ يعبدون الله في الرخاء ويكفرون به إذا واجهتهم صعوباتٌ ولم تنزل عليهم الخيرات؛ قال تعالى:(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ))[الحج:11]، وأرجو أن تعلم أن الله سبحانه يمتحننا بالابتلاء كما يبتلينا بكثرة النعماء: (( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ))[الأنبياء:35]، وهو سبحانه يبتلى عبده رغم حبه له ليرفعه عنده أرفع الدرجات، وأعظم الناس بلاءً الأنبياء ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم الأمثل فالأمثل، وهو سبحانه إذا أحب عبداً ابتلاه، فمن رضي فله الرضا وأمر الله نافذ، ومن سخط فعليه السخط وأمر الله نافذ.

ورحم الله سلف الأمة الذين كان البلاء يردُّهم إلى ربهم فيتضرعوا إليه ويعلنوا رضاهم بقضائه وقدره، وعجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن، إن أصابته سرَّاء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.

وعندما اشتد الأذى والضيق على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتجمَّعت عليهم الأحزاب وضاقت بهم السل وتنصَّل اليهود من عهودهم ازداد يقينهم؛ فقالوا كما حكى عنهم القرآن: (( وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا ))[الأحزاب:22].
وهذه وصيتي لك بتقوى الله، وأرجو أن تعود إلى صوابك، وتعوَّذ بالله من الشيطان، واعلم أن ما أخطاك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر وأن مع العسر يسراً.
ولا يخفى عليك أن السعادة لا تُنال إلا بالإيمان بالله والرضا بقضائه وقدره، وكان السلف يسألون الله فإن أعطاهم شكروه، وإن لم يُعطهم كانوا بالمنع راضين، يرجع أحدهم بالملامة على نفسه ويقول: مثلك لا يُجاب، أو لعل المصلحة في أن لا أُجاب، وكان عمر بن عبد العزيز يقول: (أصبحنا نرى رضانا في مواقع الأقدار)، والمسلم لا يتحسر ولا يتأثر ولكنه يردد: قدَّر الله وما شاء الله فعل، وذلك لأن لو تفتح عمل الشيطان، وما عليه إلا أن يفعل ما عليه من الأسباب ثم يتوكَّل على الكريم الوهاب ويرضى بما يُقدره منزل الكتاب.

ونسأل الله أن يردك إلى الصواب، وأن يصرف عنك الشيطان ووساوسه، وأن يقدر لك الخير ثم يرضيك به.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:39 AM
  • الظهر
    11:23 AM
  • العصر
    02:23 PM
  • المغرب
    04:43 PM
  • العشاء
    06:13 PM