الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهابات في الرحم والمبايض
رقم الإستشارة: 284179

5259 0 368

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

رزقني الله بطفلين ولله الحمد، وقد أصابني نزيف دم قوي في الولادة الأولى بعد نزول الجنين، وأصابني في المرة الثانية أيضاً بعد الولادة بعشرة أيام، حيث كان دم المخاض خفيفا ثم أصبح ينزل سائلا مثل القيح، فراجعت الطبيبة فأخبرتني أن أغلب النساء يحدث معهن هذا الشيء، وخلال فترة الحمل كانت تصيبني فطريات متكررة، وقبل شهرين أصابتني التهابات في مجرى البول وتضخم في المبايض وتضخم في جدار الرحم، وتعالجت في المستشفى، ولكن عندي الآن ألياف في الرحم، وقررت لي العملية في (8/6/2008م)، فهل هذا هو الحل الأنسب؟!
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم آية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يرفع عنك ما تعانينه وأن يديم عليك نعمة الصحة والعافية، وبالنسبة للألياف فليس دائماً أن يكون العلاج هو إزالتها جراحيا إلا إذا كانت كبيرة الحجم أو تسبب غزارة في الدورة الشهرية مما يؤدي إلى فقر الدم أو أنها تضغط على الأنسجة التي حولها، كأن تسبب صعوبة في التبول أو آلاما في الظهر مثلا.

حيث أنك لم تذكري حجم الألياف ولا السبب الذي من أجله سوف تزال هذه الألياف؛ إذ لا يبدو أن بينها وبين الأحداث التي مررت بها في الماضي أي رابط، فلا يمكننا الحكم إن كان هذا هو العلاج الأنسب أم لا، ولكن إجمالاً لا يوجد علاج للألياف، فهي إما أن تترك في الرحم أو أن تستأصل جراحيا، والأطباء المتابعون لك هم الأقدر على شرح مدى ضرورة العملية بالنسبة لحالتك.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:08 AM
  • الظهر
    11:23 AM
  • العصر
    02:46 PM
  • المغرب
    05:19 PM
  • العشاء
    06:49 PM