مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » محمد بن بلال » محمد بن بلال

15 قال أبو عمر : جواب زيد هذا جواب حيرة عما سئل عنه ، وفيه دليل والله أعلم على أنه لم يسمع هذا الحديث من ابن عمر ، ولو سمعه منه لأجاب بأنه سمعه ، ولم يجب بأنه رآه ، وليست الرؤية دليلا على صحة السماع ، وقد صح سماعه من ابن عمر لأحاديث ، وقد ذكرنا ذلك في أول بابه من هذا الكتاب والحمد لله.

حدثنا عبد الوارث بن سفيان ، قَالَ : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قَالَ : حدثنا أحمد بن زهير ، قَالَ : حدثنا أحمد بن حنبل ، حدثنا شعيب بن حرب ، قَالَ : قَالَ مالك بن أنس : كنا نجلس إلى الزهري وإلى محمد بن المنكدر ، فيقول الزهري قَالَ ابن عمر : كذا وكذا ، فإذا كان بعد ذلك جلسنا إليه ، فقلنا له : الذي ذكرت عن ابن عمر من أخبرك به ؟ قَالَ : ابنه سالم.

وقال حبيب بن الشهيد قَالَ لي محمد بن سيرين : سل الحسن من سمع حديث العقيقة ؟ فسألته ، فقال : من سمرة.

قال أبو عمر : فهكذا مراسيل الثقات إذا سئلوا أحالوا على الثقات.

يقولون : لم يسمع الحسن من سمرة غير حديث العقيقة ، هكذا قَالَ ابن معين وغيره.

وقال البخاري : قد سمع منه أحاديث كثيرة وصحح سماعه من سمرة ، فيما ذكرالترمذي أبو عيسى ، عن البخاري فالله أعلم.

حدثنا عبد الوارث بن سفيان ، قَالَ : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قَالَ : حدثنا أحمد بن زهير ، قَالَ : حدثنا أحمد بن حنبل ، قَالَ : حدثنا محمد بن جعفر ، قَالَ : حدثنا شعبة ، عن سليمان الأعمش ، قَالَ : قلت لإبراهيم : إذا حدثتني حديثا فأسنده.

فقال : إذا قلت عن عبد الله ، يعني ابن مسعود ، فاعلم أنه عن غير واحد ، وإذا سميت لك أحدا ، فهو الذي سميت.

قال أبو عمر : إلى هذا نزع من أصحابنا من زعم أن مرسل الإمام أولى من مسنده ، لأن في هذا الخبر ما يدل على أن مراسيل إبراهيم النخعي أقوى من مسانيده ، وهو لعمري كذلك ، إلا أن إبراهيم ليس بعيار على غيره.

أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن شاكر ، قَالَ : حدثنا محمد بن يحيى بن عبد العزيز ، قَالَ : حدثنا أسلم بن عبد العزيز ، قَالَ : حدثنا الربيع بن سلمان ، قَالَ : حدثنا الشافعي ، رحمه الله ، قَالَ : حدثنا عمى محمد بن علي بن شافع ، قَالَ : حدثنا هشام بن عروة ، عن أبيه عروة بن الزبير ، قَالَ : إني لأسمع الحديث أستحسنه ، فما يمنعني من ذكره إلا كراهية أن يسمعه سامع فيقتدي به ، وذلك أني أسمعه من الرجل لا أثق به ، قد حدث به عمن أثق به ، أو أسمعه من رجل أثق به ، قد حدث به عمن لا أثق به فلا أحدث به .1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة